Advertisements

"كلمة أخيرة" يتناول حكما تاريخيا للقضاء ينتصر للمرأة المصرية في قضية الختان

سامح عبدالحكم
سامح عبدالحكم


تناولت الإعلامية لميس الحديدي سابقة من نوعها بمصر وهي صدور أول حكم "تاريخي" بشأن جريمة ختان الإناث.
وأشارت الحديدي برنامجها "كلمة اخيرة" أن محكمة جنايات شبرا الخيمة برئاسة المستشار سامح عبد الحكم قضت بمعاقبة أب وممرض غيابيًّا بحبس الأول ثلاثة سنوات مع الشغل، والسجن المشدد للثاني عشر سنوات، لقيامهما بختان المجني عليها؛ ابنة المدان الأول، وذلك بسبب مخالفة للقانون والتسبب في عاهة مستديمة.
ووجهت المحكمة رسالة إنسانية لجميع الفتيات، قائلة: "من حق كل فتاة التبليغ عن أي انتهاك لجسدها حتى وإن كانت طفلة".

ولفتت إلى أنَّ المحكمة تحقق الرادع العام وعلى كل ولي أمر التفكير قبل الإقدام على هذه الخطوة حتى لا يكون مصيره المحتوم محكمة الجنايات".


ويعد الحكم هو الأول من نوعه في مصر حيث تغليظ العقوبة نتيجة العاهة المستديمة بسبب جريمة الختان فعاقبت المحكمة الأب بالحد الأقصى لعقوبة الجنحة وهي ثلاث أعوام مع الشغل".


وكان مجلس النواب المصري، قد وافق في أبريل الماضي، بأغلبية ثلثي أعضائه على مشروع قانون يغلظ عقوبة ختان الإناث لتصل إلى السجن المشدد لمدة لا تقل عن 10 سنوات.


وبالإضافة إلى تغليظ العقوبة على من يجري عملية الختان، يفتح القانون الباب أمام معاقبة ولي الأمر الذي يحاول إجراء عملية الختان لابنته.

ونص القانون على "معاقبة كل من طلب ختان أنثى وتم ختانها بناء على طلبه بالسجن مدة لا تقل عن 5 سنوات، فإذا نشأت عن ذلك الفعل عاهة مستديمة تكون العقوبة السجن المشدد لمدة لا تقل عن 7 سنوات، أما إذا أفضى الفعل إلى الموت تكون العقوبة السجن المشدد لمدة لا تقل عن 10 سنوات".