Advertisements

بكري: كلمة أبو مازن بالأمم المتحدة تضع المجتمع الدولي أمام مسئولياته

بكري
بكري
علق الإعلامي مصطفى بكري، عضو مجلس النواب على كلمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام الأمم المتحدة قائلًا: "كلمة قوية وتعبر عن هموم وآلام الشعب الفلسطيني، وتقترح حلًا على مدى عام من الأن، كما وضع فيها ابو مازن المجتمع الدولي أمام مسئوليته التاريخية أما قبول الحل السلمي أو استمرار السياسة التي تحرض على العنصرية".

وأضاف بكري خلال تقديمه برنامج "حقائق وأسرار" المذاع على قناة "صدى البلد"، أن "ابو مازن" تحدث بمنطق أن "الكيل طفح" والشعب الفلسطيني لن يستطيع تحمل ما يجري أو الاستمرار في تحمل الألم وهو دائما في انتظار الأمل، منوها بأن الرئيس الفلسطيني طرح خيارات متعددة، وتحدث عن فشل الأمم في اتخاذ موقفا تلزم به إسرائيل، ووجه اللوم لبعض الدول التي تشارك إسرائيل فيما يسمى بمنظومة القيم والتي هي في الحقيقة عنصرية وتشجع على العنف.

وأشار إلى أن "أبو مازن" أكد على تمسكه بمبادرة السلام العربية 2002، وبخارطة الطريق 2003 ووضع الجميع أمام مسئولته، لافتا إلى أن حديثه رسالة لكل من يعنيه الأمر، وهو موقف ليس بجديد خاصة أن القيادة الفلسطينية يحسب لها تاريخيا أنها وقفت بكل قوة ضد صفقة القرن وسعت لإفشالها، واستطاع أن يفرض الأجندة الفلسطينية أمام العالم كله، ويعطي "ترامب" و"اومباما " درسا لا يمكن أن ينسه.