Advertisements

فينجر عن إقامة كأس العالم كل عامين: لن يفقد تأثيره أو أهميته

ارسين فينجر
ارسين فينجر
دافع رئيس منظومة التطوير الرياضي في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" آرسين فينجر، عن مقترحاته التي تتضمن إقامة بطولة كأس العالم كل عامين، وذلك في مواجهة الانتقادات الحادة الموجهة للمقترح من أوروبا، وأكد أنه لا يعيش في مرحلة "غرور".

وقال المدير الفني السابق لفريق آرسنال الإنجليزي، في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) نشرت مساء الخميس، إن التغييرات المقترح تطبيقها اعتباراً من عام 2025 ستفيد كل الأطراف المعنية.

وبناء على مقترح من الاتحاد السعودي لكرة القدم، شهد "فيفا" تأييد الأغلبية لدراسة جدوى قدمها فينجر أخيراً، وتشمل إقامة كأس العالم كل عامين اعتباراً من نسخة 2026، بدلاً من إقامتها كل أربعة أعوام، وإقامة البطولات القارية في الأعوام الفردية، وأن يشهد كل عام فترة توقف دولي واحدة أو فترتين بدلاً من خمس كي لا يخوض اللاعبون عدداً أكبر من المباريات.

وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا"، في مقدمة المنتقدين للمقترحات، وهدد رئيس "يويفا" ألكسندر سيفرين بالمقاطعة.

وطلب "يويفا" عقد اجتماع مع "فيفا" ورئيسه جياني إنفانتينو الذي يبدو أنه بصدد التشاور مع كل الأعضاء في "فيفا".

وقال فينجر: "أعتقد أننا إذا مضينا قدماً بهذا الشكل، سنصطدم بالحائط"، وتحدث عن "فوضى" و"ازدحام" في اللعبة.

وأضاف فينجر: "الأمر لا يتعلق بي، وإنما يتعلق باقتراح من شأنه أن يجعل كرة القدم أفضل وأكثر وضوحاً وبساطة وأكثر أهمية للعالم، أنا لست في رحلة غرور، طلب مني المساعدة في تشكيل جدول الغد (جدول المنافسات في المستقبل)، وأتشاور مع العالم بأسره".

وأضاف: "ما يضر باللاعبين بالتأكيد هو السفر المتكرر والرحلات الطويلة، وبتقليل فترة التصفيات، أعتقد أن الأندية ستستفيد واللاعبون سيستفيدون".

ورفض فينغر ما يتردد حول أن التكرار سيقلل من قيمة كأس العالم وأن بطولة كأس العالم للسيدات ستعاني في حالة إقامتها في العام نفسه الذي يقام فيه مونديال الرجال.

وقال فينغر: "كأس العالم تشكل حدثاً ضخماً لا أعتقد أن مكانته ستتأثر، فأنت تريد أن تكون الأفضل في العالم، وتريد أن تكون الأفضل في العالم في كل عام".