Advertisements

ويستمر السقوط .. عامان أسودان في تاريخ جماعة الإخوان الإرهابية

بوابة الفجر
دائما كان حلم جماعة الإخوان الإرهابية التي تأسست منذ حوالي 90 عامًا الوصول للحكم في الدول العربية وخصوصًا مصر، وتحقق ذلك الحلم عقب ثورات الربيع العربي في عام 2011 حيث وصلت الجماعة في مصر إلى الحكم، وأيضا حيث ذلك في تونس والمغرب وغيرها من البلاد، ولكن جاء عامين أسودين على جماعة الإخوان الإرهابية رجعت فيهما إلى نقطة الصفر.

ولذلك تحاول "الفجر" رصد هذين العامين التي تم القضاء على الإخوان فيهما.

العام الأول
في عام 2013 وقع حكم جماعة الإخوان في مصر وذلك بسبب القرارات التي اتخذها الرئيس الإخواني محمد مرسي والتي أدت إلى الهيمنة والسيطرة على الدولة ومؤسساتها، بالإضافة إلي هيمنة الجماعة على مؤسسات الدولة وأيضا قتل الجيش وشرطة، وأيضا كان يوجد نقص في الكهرباء ومواد البترولية ونقص في السلع التموينية والغذائية والطيبة وكل هذا أدى إلى خروج الشعب المصري في ثورة 30 يونيو عام 2013 وأعطى الجيش 3 أيام لحل تلك المشاكل، والوصول إلى حل مع القوى السياسية ولكن لم يصلوا إلى حل فكانت النتيجة إما الحرب الأهلية أو تدخل الجيش وعزل الرئيس بناء على مطالب الشعب.

وخرج الفريق أول عبدالفتاح السيسي -وزير الدفاع آنذاك- وجرى عزل الرئيس محمد مرسى، وتولي رئيس المحكمة الدستورية العليا أمور البلاد، وهو المستشار عدلي منصور، وفي هذا العام تم القضاء على الإخوان في مصر واستمرت العمليات الإرهابية، وغيرها حتى استطاع الجيش المصري والشرطة المصرية تحت قيادة راشدة القضاء على تلك العمليات.

العام الثاني
في عام 2021 وصلت الجماعة إلي الانهيار وذلك عقب قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد التي اتخذها في 25 يوليو 2021 وجاء فيها تجميد البرلمان ورفع الحصانة وإقالة رئيس مجلس الوزراء وغيرها من القرارات التي أدت إلى القضاء على حركة النهضة"الإخوانية".

وحاولت الحركة برئاسة راشد الغنوشي الدعوة إلي المظاهرات ولكن فشلت، وحاول التابعين لهم الخروج في التظاهرات ولكن فشلت وخرج الشعب للوقوف خلف الرئيس قيس سعيد.

سبتمبر عام 2021
سقطت جماعة الإخوان في المغرب بعد فشلهم في الانتخابات التشريعية ولم تستطع تشكيل الحكومة الجديدة وحصلت على 12 مقعدًا فقط بدلًا من 125 مقعدًا في 2016 ويعتبر ذلك انهيارًا لجماعة الإخوان في المغرب.
وكانت نتيجة ذلك استقالات جماعية في الحزب.

ويستمر سيناريوهات سقوط الجماعة في المنطقة العربية بعد انهيارهم في مصر وتونس والمغرب.