Advertisements

المتحدث الرسمي لجبهات الضالع لـ"الفجر": الحوثيون يعرفون قدرات قواتنا القتالية.. وهذه طبيعة الأوضاع العسكرية

فؤاد جباري المتحدث الرسمي لجبهات الضالع
فؤاد جباري المتحدث الرسمي لجبهات الضالع
علق فؤاد قائد جباري المتحدث الرسمي لجبهات الضالع (جنوب اليمن)، على إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن التعبئة العامة لمواجهة مليشيات الحوثي وقوى الإرهاب والتطرف التي تستهدف جنوب البلاد.


وقال جباري في تصريحات خاصة لـ"الفجر" إن القوات المسلحة الجنوبية المرابطة في جبهات الضالع والقوات في المعسكرات وقوات الإحتياط رهن إشارة رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي عيدروس قاسم الزبيدي.


وأكد بأنه بالنسبة لمليشيات الحوثي فهي تعرف قدراتهم القتالية جيداً أكثر من غيرها، ولهم تجارب في العام 2015 عندما تم طردهم حتى تخوم محافظة إب وسط اليمن، ولاتزال المقابر الجماعية لعناصرها ماثلة للعيان وسط مدينة الضالع بعد أن تم كنس جثثهم بالجرافات من ميدان المعركة لكثرتها، وقد حاولت الكرّة مجدداً في بداية العام 2019م وحشدت أقصى ما تستطيع من عدد وعتاد بغية اقتحام الضالع إلا أنها لاقت نفس المصير وأسوى منه، ولاتزال تتجرع ميليشيا الحوثي الهزائم والخسائر حتى اللحظة في عمق الأراضي الشمالية في الفاخر ومريس وبتار وغيرها من الجبهات بعد أن تم دحرها وإرجاعها من حيث أتت مثقلة بالخسائر. 

وأشار المتحدث الرسمي لجبهات الضالع بأنهم حالياً وبعد تأمينهم منطقتهم بشكل كامل، يتمركزون في مواقع تحمل أهمية استراتيجية عسكرية مكنتهم من السيطرة التامة على دفة المعركة شمال الضالع، وأدخلوا المليشيات الحوثية المدعومة من ايران في حرب استنزاف طويلة تتجرع فيها خسائر في عديدها وعتادها بشكل يومي. 


وكشف جباري بأنه ومنذ بداية اندلاع المواجهات في العام 2019م شمال الضالع، تطورت قدراتهم العسكرية وأصبحوا يمتلكون قوة مؤهلة تأهيلاً كاملاً ومدربة تدريباً عالياً على مختلف الفنون العسكرية والقتالية وفق استراتيجية متطورة، ولديهم من القوات والعتاد أكثر بعشرات المرات مما كانوا عليه بداية الحرب وأنشأوا المعسكرات والمراكز التدريبة، ولازلوا يؤهلون ويدربون حتى هذه اللحظة استعداداً لأي طارئ. 

واختتم حديثه بأنهم يؤيدون تأييداً كاملاً كل ما جاء في خطاب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن عيدروس الزبيدي الأخير، وجميع وحدات القوات المسلحة في محور الضالع المرابطة في المعسكرات والجبهات والإحتياط على أهبة الإستعداد لتنفيذ المهام الموكلة إليها من قبل رئيس المجلس الانتقالي في اليمن في أي مكان وزمان، مؤكداً بأنهم سيكونوا العصى الغليظة لردع كل من تسول له نفسه المساس بأرض الجنوب وشعبه سواء من مليشيات الحوثي أو الإخوان الذين باتوا على وفاق وتخادم علني في حربهم ضد الجنوب، حيث وجه رسالة لهم أنهم لو حشدوا العالم أجمع معهم سيكونوا لهم بالمرصاد.

يذكر أن المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن، أعلن التعبئة العامة لمواجهة مليشيات الحوثي وقوى الإرهاب والتطرف التي تستهدف جنوب البلاد، وشدد المجلس، خلال اجتماع لقيادته العليا على حشد الطاقات ورفع درجة الجاهزية القتالية القصوى والاستنفار لمواجهة العدوان الجديد على أرض الجنوب، من قبل مليشيات الحوثي الإيرانية، وقوى الإرهاب والتطرف، التي تحاول غزو الجنوب من جديد.

وحثت قيادة المجلس الانتقالي المؤسسات العسكرية والأمنية باتخاذ الإجراءات الصارمة لمواجهة أعمال الشغب والفوضى، وتعكير صفو الأمن العام في محافظات الجنوب كافة، وبحثت هيئة رئاسة المجلس مع أعضاء اللجنة الاقتصادية التدابير المطلوب التعامل بها لإدارة وسير المؤسسات الاقتصادية لضمان تحسين الخدمات العامة لليمنيين في الجنوب، وبما يُساهم في دعم وتعزيز الجبهات لمواجهة مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانيًا.


وأقر المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن في اجتماعه رفع مستوى عمل هيئات المجلس وقياداته المحلية في محافظات الجنوب كافة، وبقائها في حالة انعقاد دائم لحشد الطاقات، والعمل على تأمين الخدمات العامة للمواطنين وفق الإمكانيات المتاحة، وتأتي إجراءات المجلس الانتقالي التي أقرها وسط تصعيد عسكري وتحشيدات لمليشيات الحوثي على التماس مع جبهات جنوبية في أبين والضالع ولحج .