Advertisements

هيثم كلاكش: سوق الإكسسوارات المصري يتجه للتنظيم بدعم الرئيس

بوابة الفجر

أكد هيثم كلاكش، الرئيس التنفيذي لشركة "‏‎RIVERSONG" العالمية، إن الدعم الكبير الذى أعلنه الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بالتشديد على إتاحة السوق فقط لمنتجات العلامات التجارية الأصلية فقط والحاصلة على اعتماد الاتحاد الأوربى، ومنع دخول أو تداول المنتجات المقلدة أو الغير أصلية فى السوق المصرية يصب في صالح المواطن.

وأضاف كلاكش أن القوانين الجديدة التى سنتها الحكومة المصرية مؤخراً من قبل وزارة التجارة والصناعة والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، دفعت مجموعة " RIVERSONG" العالمية للاستثمار فى السوق المصري، باعتباره سوق واعد 

وقررت مجموعة " RIVERSONG " إفتتاح مكتبها الإقليمى لشمال أفريقيا فى مصر لتقديم منتجاتها وخدماتها من خلاله لبلدان شمال ووسط أفريقيا والشرق الأوسط، بالتعاون مع الشريك والوكيل المعتمد فى مصر مؤسسة GCC.

وأوضح كلاكش أن "RIVERSONG" تابعة لـ "IMG GROUP"،  والتى بدأت أعمالها فى السوق العالمية منذ 4 سنوات متخذةً من مدينة دبى بالإمارات العربية المتحدة مركزاً إقليمياً له.

وصرح أن "IMG GROUP" إستطاعت بعد مرور 3 سنوات أن تستحوذ على حصة جيدة فى السوق الإقليمية  فى مجالات الإكسسوارات بصفة عامة، مشيراً: "نعمل تطوير للاكسسوارات الذكية مثل الساعات الالكترونية الذكية".

وصرح علاء الشاذلي مدير مكتب مصر : "منذ قرابة سنيتن بدأنا العمل بالسوق المصري، إلا أن جائحة كورونا "كوفيد-19" تسببت فى التوقف عن الاستمرار فى العمل والانتشار بالسوق المصري".

وتابع: "بعد القرارات الجديدة والتوجه الحكومى الداعم والمساند للمنتجات ذات الجودة العالمية، قررنا الاستمرار فى الاستثمار فى السوق المصرية والانطلاق بقوة بفريق كامل من الشباب، فى ثلاثة إتجاهات هى: مقدم الخدمات، منظم خدمات البيع للتجزئة، وخدمات مابعد البيع".

وأستكمل: "إيماناً منا بأهمية وحجم السوق المصرية فيما يخص إكسسوارات الموبايل، خاصة بعد القوانين والاطر الأخيرة والتى تعمل على تنظيم السوق، وتحجيم دخول المنتجات المقلدة والغير أصلية التى أدى تواجدها للعبث بأسعار وإستثمارات المنتجات التى تخص الماركات الأصلية والعالمية".

وأشار الشاذلي: "الآن سوق إكسسوارات الموبايل فى مصر تتجه بقوة نحو السوق المنظم كما حدث من قبل سنوات فى سوق أجهزة الموبايل، والآن فقط تستطيع الشركات الكبرى والعالمية، والتى تنتج منتجات أصلية ومصانع معتمدة، هى فقط التى تستطيع أن تدخل السوق المصرية،  وتنافس بقوة فى هذا السوق الضخم والواعد".

وأختتم: "قررنا من حوالى 6 أشهر أن نقتحم السوق المصرية بقوة من خلال التوزيع المباشر بعد عمل الدراسات والأبحاث المتخصصة لآليات السوق، ونطمح أن نستحوذ على حصة لائقة بالسوق المصرية، وأن نحقق 100 مليون جنيه كخطوة أولى لمبيعات الاكسسوارات خلال 2021-2022". 

جدير بالذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، كان قد أكد على إن الدولة المصرية تنتهج سياسة مختلفة عن السابق.

وشدد الرئيس السيسي على قرار مصر بعدم السماح بدخول أي بضائع إلى مصر إلا بعد التأكد من مطابقتها للمعايير الأوروبية، وبأنه لن يتم السماح بدخول المنتجات رديئة الجودة، وسيتم منح فرصة للمستوردين للتعاقد على بضائع جديدة مطابقة للمواصفات بدلاً من المنتجات القديمة.

يذكر أن شركة "RIVERSONG" الأم تتواجد بأكثر من 25 دولة، بدأت عملها منذ 4 سنوات، تعمل فى كافة مجالات التكنولوجيا الذكية والأجهزة الأمنية وكاميرات المراقبة، والساعات والسماعات الذكية، وتمتلك السوفت وير الخاص بذلك، والباور سبلاى، والكابلات، ومستلزمات الكهرباء.

كما تعمل "RIVERSONG" على التوسع فى السوق المصرية من خلال مكتبها الاقليمى بالعاصمة المصرية القاهرة، وتنوى زيادة موظفيها إلى أكثر 30 موظف خلال عام، وذلك لتغطية التوسع المنشود ولخدمة عملائها بما يليق بالسوق المصري والعلامة التجارية "RIVERSONG".

وتنوى "‏‎RIVERSONG" التركيز فى البداية فى إستثماراتها فى شمال أفريقيا إنطلاقاً من السوق المصرية فى البداية، إيماناً وقناعة بالتوجهات الحكومية المصرية الجديدة، وبالعلاقات القوية بين الحكومتين المصرية والصينية