Advertisements

المفتي يدعو المصريين بالخارج للمساهمة الفعالة في المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"

الأستاذ الدكتور شوقي علام
الأستاذ الدكتور شوقي علام
أشاد الأستاذ الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم بالاهتمام البالغ والتوجيهات المستمرة للرئيس عبد الفتاح السيسي، لاعتنائه بتوفير الحياة الإنسانية اللائقة للمواطنين، والعمل على تطوير قرى الريف المصري من خلال المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" وغيرها من المبادرات الرئاسية التي تهدف إلى الارتقاء بمستوى حياة المواطنين.

ودعا مفتي الجمهورية في بيان اليوم، السبت، جموعَ المصريين بالخارج للمساهمة في المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" من خلال المنصة الإلكترونية التي يتم إطلاقها لتحقيق التكافل والتكاتف بين أبناء الوطن الواحد.

وأشار فضيلة المفتي إلى أن هذه المبادرات الرئاسية تشجِّع أبناءنا من المصريين بالخارج لدعم هذا المشروع القومي، الذي يتم تنفيذه، والذي يستهدف تحقيق تنمية مستدامة لأهل أرضنا الطيبة، ولا سيما القرى الأكثر احتياجًا؛ مما يعود بالنفع والحياة الكريمة على أبناء الوطن.

وأوضح مفتي الجمهورية أن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" تهدف إلى تحقيق حياة كريمة لأهلنا في القرى المصرية من أجل تحقيق الحياة الطيبة بالعمل الصالح التي قَرن الله تعالى بينهما في قوله: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [النحل: 97]؛ فالعمل الصالح شامل للعبادة والتزكية وتعمير الأرض، وهي إسعاد للإنسان في مختلف جوانب حياته اقتصاديًّا ونفسيًّا واجتماعيًّا.

وشدد فضيلة المفتي على أن هذا السعي الذي أظهرته الدولة المصرية في ظل قيادتها السياسية الواعية لتحقيق التكافل الاجتماعي والشعور بمشكلات كل فئات المجتمع على اختلافها، هو مما ندب إليه الشرع الشريف من التعاون على البِرِّ، وقرنه بالتقوى؛ لأن في التقوى رضا الله تعالى، وفي البرِّ رضا الناس، مصداقًا لقول المولى عز وجل: {وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [الحشر: 9].