Advertisements

«فنجان دانتيل».. مبادرة نسائية للعلاج بالفن (فيديو وصور)

بوابة الفجر
في مبادرة جديدة والأولى في مصر والعالم العربي، هدفها الأساسي هو دعم المرأة نفسيًا من خلال الإستشفاء بالفن، انطلقت "فنجان دانتيل" من داخل محافظة الإسكندرية، لمساندة السيدات وتغيير حالاتهم النفسية من خلال الغناء، والطرب ومختلف الفنون والكتابة، وذلك في تجمع نسائي فقط من مختلف الأعمار يدًا بيد لتغير الحالة المزاجية من خلال جلسة واحدة.

"مبادرة نسائية لدعم المرأة نفسيًا"
وقالت "أميرة مجاهد" باحثة ماجستير في مجال التنمية الثقافية بكلية الآداب جامعة الإسكندرية، ومؤسس منصة القهوة البحرية، و"فنجان دانتيل"، أن تلك المبادرة النسائية متخصصة في دعم المرأة بالإستشفاء بالفن من خلال الغناء والرسم، وغيرها من الفنون المختلفة التي تغير من الحالة المزاجية للمرأة خلال دقائق معدودة.

"الفكرة بدأت في جلسة مع الأصدقاء"
وتابعت أن الفكرة بدأت خلال أزمة كورونا خاصة بعد وفاة والدها، وشعورها بالحزن لفترة طويلة، وكانت مع صديقاتها في جلسة صداقة، مضيفة: لي صديقات في مختلف المجالات بحكم عملي، وفي ذلك اليوم كانت معي صديقتي "أمنية عبده" وهي فنانة في أحد الفرق الموسيقية، وفي تلك الجلسة كنا نغني وسعداء، ووجدت أن الشعور النفسي قد تغير وأصبحنا سعداء، وعندما بحثت عن العلاج بالاستشفاء بالفن وجدت أنه في كل دول العالم، وله نتائج ملحوظة في تغيير الحالة النفسية، ووجدت هناك استشفاء بالغناء والطرب، وأيضًا الفسيفساء، والكتابة والسيكودراما، والرسم، فقمت باستغلال الأمر وعرضته على صديقاتي.

"معنى فنجان دانتيل"
وتابعت "فنجان دانتيل" ترمز لفكرة التجمعات، فنحن نتجمع ونحتسي القهوة معًا، أما كلمة دانتيل فهي ترمز للصبغة النسائية لنا كسيدات، وبدأنا في الجلسات وكنا ١٠ صديقات وحاليا وصل عددنا لـ ٥٠ فرد.

"الإستعانه بمطربة موسيقى عربية لعلاج السيدات"
وأضافت "أميرة" أثناء التفكير في المبادرة أردت أن أستعين بشخص متقن للغناء والطرب، لكي يتمكن من تعليم السيدات ومساعدتهم في تخطي المشكلات النفسية عن طريق الفن والغناء، ولم أجد أفضل من الفنانة "أمنية عبده"، فهي شخص واعي ودارس للفن ومتقن للغناء، لأنها إحدى مطربات فرقة الموسيقى العربية، وهي الآن تشرف على الجلسات الطربية والتي لاقت استحسان ملحوظ من كل السيدات وتغيير حالاتهم النفسية مع وجود طاقة إيجابية.

"الإستشفاء بالفن وقتي ويحسن المزاج"
وأكدت أن ميزة الإستشفاء بالفن أنها وقتية، ولا تحتاجي لعدة جلسات ليكون هناك تغيير في المزاج والحالة النفسية، كما أنك تكتسبي صداقات جديدة أثناء الجلسة.

"أحلام وطموحات"
وتابعت حلمي وطموحي أن ينتشر ''فنجان دانتيل" في كل مكان بالوطن العربي، وفي مصر بجميع المحافظات، ليقدم الدعم النفسي للسيدات للتخلص من الضغوط وأعباء الحياة، وهي مبادرة لا تهدف للربح، بل للتوعية وتثقيف المجتمع.

"من هي أميرة مجاهد مؤسس فنجان دانتيل"
يذكر أن "أميرة مجاهد" تعمل في مجال الثقافة منذ ١٦ عام، وكانت البداية في وزارة الثقافة، ثم درست الماجستير في التنمية الثقافية بمعهد العلوم الإجتماعية بكلية الآداب بجامعة الإسكندرية، وهذا ما ساعدها كثيرًا أثناء عملها على المحتوى الثقافي وتطويره، وعملت بقصور الثقافة ومنها قصر التذوق، ثم مدير لقصر ثقافة الشاطبي، ثم مدير صالون أوبرا الإسكندرية، ثم أسست أول مقهى ثقافي رقمي على مستوى الوطن العربي وهي "القهوة البحرية"، وهي الراعي الرسمي "لفنجان دانتيل".