Advertisements

عاجل.. الخارجية ترحب ببيان مجلس الأمن حول سد النهضة

سد النهضة
سد النهضة
رحبت وزارة الخارجية المصرية، مساء اليوم الأربعاء، بالبيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن الذي شجع مصر وإثيوبيا والسودان على استئناف المفاوضات بشأن سدالنهضة، حسب بيان عاجل لفضائية "أكسترا نيوز".

هذا وقال السفير محمد حجازي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، خلال تصريحات صحفية سابقة، إن البيان الرئاسي لمجلس الأمن بشأن أزمة السد الإثيوبي بمثابة إجماع دولي على أهمية استئناف مفاوضات السد الإثيوبي بوساطة أفريقية بوقت محدد.

وأضاف "حجازي" أن صدور البيان الرئاسي لمجلس الأمن يحمل في طياته مسعى صادق بالتأكيد على أن هناك إجماع دولي على خطورة ملف السد، مؤكدا أن البيان في حد ذاته انتصار للدبلوماسية المصرية والعربية.

وأشار مساعد وزير الخارجية الأسبق لبرنامج «على مسؤوليتي» إلى أن بيان مجلس الأمن جاء متسقا مع المطالب المصرية السودانية العادلة لحل أزمة السد وإعلاءً لمبادئ 2015.

ويرى حجازي أن المراقبين والمشاركين الدوليين سيكون لهم دورا فعالا في أزمة السد، مؤكدا أن مجلس الأمن دعا لإنجاز اتفاق قانوني ملزم ومقبول بشأن السد الإثيوبي.

ولفت إلى أن بيان مجلس الأمن جاء بعبارة الإلزام لإثيوبيا بضرورة عمل اتفاق قانوني لحل الأزمة، مشددا على المجتمع الدولي يراقب ويسعى إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن السد الإثيوبي.

وأردف أن مجلس الأمن لن يسمح لإثيوبيا بفرض سياسة الأمر الواقع في أزمة السد الإثيوبي، مؤكدا في الوقت ذاته أن مصر لن تقبل أن تتحكم إثيوبيا في مصيرها من خلال السد.

واعتبر مساعد وزير الخارجية الأسبق، بيان مجلس الأمن بشأن أزمة السد الإثيوبي سابقة لم تحدث في تاريخ الأمم المتحدة، مضيفا أنه رغم أنه ليس ملزما لكنه بمثابة الضغط على أديس أبابا مع التهديد بإمكانية استخدام إجراءات أخرى حال عدم تنفيذ إثيوبيا.

وشدد على أن مصر أمام مشهد تفاوضي في أزمة السد الإثيوبي بمعايير دولية، مضيفا مضيفا أن الرئيس السيسي صاحب رؤية وقادر على إدارة ملف أزمة سد الإثيوبي.