Advertisements

الرئيس التونسي قيس سعيّد: لا حوار مع العملاء والخونة

بوابة الفجر

 

بخطوات مدروسة ومتأنية، يسير الرئيس التونسي، قيس سعيد، مستكملا إجراءات تصحيح المسار.

 

قال سعيّد إنه يؤيد تشكيل حكومة جديدة، مشيرا إلى أن الأمر لا يتعلق بالنصوص الدستورية، بل بالسياسة التي ستنتهجها الحكومة، متعهدا بالتحرك في إطار الدستور الحالي، وفقا لما أوردته قناة "مداد نيوز".

 

شدد سعيد على أنه ليس من دعاة الفوضى والانقلابات، ولن يكون في خدمة من عبث بمقدرات الشعب، ولن يتعامل مع اللصوص والعملاء والخونة، في إشارة إلى حركة النهضة الذراع السياسية لتنظيم الإخوان.

 

ويترقب الشارع التونسي خطوات الرئيس التالية، بعد إعلانه إجراءات استثنائية في 25 يوليو، بإسقاط الحكومة وتجميد البرلمان وإقالة عدد من المسؤولين في الدولة، وتوليه السلطة التنفيذية بشكل كامل.