Advertisements

كوريا الجنوبية تدين تجربة الصواريخ الباليستية لجارتها الشمالية

بوابة الفجر
قال جيش كوريا الجنوبية إن جارتها الشمالية أطلقت صاروخين باليستيين قبالة ساحلها الشرقي يوم الأربعاء، مما أدى إلى تصعيد التوترات الإقليمية بعد أيام فقط من اختبار صاروخ كروز بقدرات نووية محتملة.

تعمل بيونغ يانغ على تطوير برنامج أسلحتها بشكل مطرد وسط مواجهة بشأن المحادثات التي تهدف إلى تفكيك ترساناتها النووية والصاروخية مقابل تخفيف العقوبات الأمريكية. توقفت المفاوضات، التي بدأت بين الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في عام 2018، منذ عام 2019.

وقالت هيئة الأركان المشتركة لكوريا الجنوبية في بيان انه "أطلقت كوريا الشمالية صاروخين باليستيين مجهولي الهوية من منطقتها الداخلية الوسطى باتجاه الساحل الشرقي، وتجري سلطات المخابرات في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تحليلا مفصلا لمزيد من المعلومات".

تم إطلاق الصواريخ بعد الساعة 12:30 ظهرًا بقليل. (0330 بتوقيت جرينتش)، بسرعة طيران 800 كيلومتر (497 ميلا) إلى أقصى ارتفاع 60 كيلومترا (37 ميلا)، حسبما ذكرت هيئة الأركان المشتركة. وأضافت الهيئة أن جيش كوريا الجنوبية رفع مستوى مراقبته، ويحتفظ بوضعية استعداد كاملة بالتعاون الوثيق مع الولايات المتحدة.

قالت القيادة العسكرية الأمريكية في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، إن إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ لا يشكل تهديدًا مباشرًا لأفراد الولايات المتحدة أو أراضيها أو حلفائها، لكنها تسلط الضوء على التأثير المزعزع للاستقرار لبرنامج الأسلحة غير المشروع.

ووصف رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا إطلاق الصاروخ بأنه "شائن"، وأدان بشدة هذا الإجراء باعتباره تهديدًا للسلام والأمن في المنطقة. وقال خفر السواحل الياباني إن الصواريخ سقطت خارج منطقتها الاقتصادية الخالصة.

سيعقد كل من سوجا ورئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن جلسات مجالس الأمن القومي الخاصة بهما لمناقشة عمليات الإطلاق، وفقًا لمكتبيهما.