Advertisements

وزيرة التخطيط عن مبادرة حياة كريمة: لم أرى مثلها في العالم

الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط
الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط

أجابت الدكتورة هالة السعيد، وزير التخطيط والتنمية الاقتصادية،على سؤال الاعلامية لميس الحديدي، كيف يستفيد المواطن من تقرير مصر للتنمية البشرية الصادر اليوم بعد توقف عشر سنوات.

وقالت "السعيد"، خلال مداخلة هاتفية مع لإعلامية لميس الحديدي، ببرنامج "كلمة أخيرة"، المذاع على فضائية "on"، مساء الثلاثاء،: "أنا أعلم أن المواطن في فترة الاصلاح الاقتصادي مر بفترة ليست سهلة، كون الاصلاح الذي تم كان حقيقيًا، وكل ما كان حقيقيًا كانت هناك تكلفة يتحملها المواطن".

ولفتت إلى أنه لم يكن بأي حال من الاحوال بالإمكان المضي قدما في برنامج الاصلاح الاقتصادي والتنمية، دون أن يكون هناك إرادة وصلاب من قبل الشعب المصري وهذا حدث بالفعل، معقبة: "هناك إرادة سياسية، لكنها لم تكن لتنجح إلا بصلابة الشعب المصري أن القادم أفضل، وهذا أكده الرئيس عدة مرات "

وتابعت:" كان نفسنا متوسط دخل المواطن يزيد اكتر لكن ده كان هيتحقق مع معدل نمو سكاني أقل لكن إحنا عندنا زيادة سكانية سنوية بمقدار 2 مليون مواطن"، موضحة أن مسألة الزيادة السكانية من أهم ما تناوله تقرير التنمية البشرية هو مسالة الزيادة السكنية، حيث قرع جرس إنذار بتأثيرات ذلك على خطط التنمية المستقبلية.

ولفتت إلى أن تجربة حياة كريمة هي تجربة غير مسبوقة، معقبة: " أنا درست تجارب العالم التنموية، وشفت ان حياة كريمة مختلفة وغير مسبوقة، وتغير من شكل الحياه في مصر، فهناك دول تقوم بتنمية في قرى بعينها وأخرى تقوم بدعم فئات معينة، لكن مصر دخلت كل المجالات بداية من إدخال الغاز ونهاية بخدمات الانترنت والبنية التحتية".