Advertisements

خاص.. رئيس "الأعلى لمشايخ ليبيا" يكشف أهمية لقاء السيسي وصالح وحفتر بالقاهرة

الدكتور محمد المصباحي
الدكتور محمد المصباحي
علق الدكتور محمد المصباحي، رئيس مركز التمكين للدراسات والبحوث الاستراتيجية ورئيس ديوان المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا، على اللقاء الثلاثي الذي جمع الرئيس عبد الفتاح السيسي وعقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي، والمشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية، وذلك بحضور عباس كامل رئيس المخابرات العامة.

مصر تدعم لم الشمل
وقال المصباحي، في تصريحات خاصة إلى الفجر، إن اللقاءات بين الأشقاء المصريين والليبيين ليست غريبة، فمصر تؤدي دورًا هامًا جدًا في لم الشمل الليبي وإخراج المرتزقة ووقف الاقتتال والحرب، مضيفًا: "والمرحلة المقبلة ستشهد انتخابات هي مطلب وطني لكل الليبيين الصادقين الذين لا يحملون أجندات خارجية ويسعون إلى عودة دولة رائدة ولها سيادة مطلقة عند أهلها".

وتابع، أن لقاء الرئيس السيسي مع عقيلة صالح وخليفة حفتر مهم جدًا ويدعم انتخابات 24 ديسمبر، ولا يأتينا من مصر إلا كل خير، وندعو إلى وجود حشد قوي ودولي لتطبيق القرار بخصوص خروج المرتزقة، والقوات الأجنبية من الأرض الليبية بالكامل، مؤكدا أن هذا الموضوع يكدر حياة الليبيين، لتكون ليبيا مستقلة وحرة في سيادتها.

سئمنا من القتال
ووجه رئيس ديوان المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا، الشكر إلى مصر والدول العربية الشقيقة التي تدعو إلى عودة ليبيا، مستكملًا: "الليبيون سئموا من القتال والحرب ونحن ندعو إلى لم الشمل والمصالحة الوطنية ومحاسبة المقصرين والذين قتلوا الليبيين على أساس الهوية دون وجه حق، ونرحب بالتجارة مع العالم بواسطة شراكات وليس استعمار والوجود العسكري المباشر".