Advertisements

بالتفاصيل.. استعدادات الدولة لموسم شتاء 2022

أرشيفية
أرشيفية
بعد أن أعلنت هيئة الأرصاد الجوية توقعاتها بحلول شتاء ذات درجات حرارة أبرد من المُعدلات المُعتادة يبدأ من ٢١ ديسمبر من العام الحالي ويستمر حتى ٢٢ مارس ٢٠٢٢، تستعد محافظات مصر للشتاء المقبل عبر عدة خطط إجرائية لحماية المواطنين


أعلن وزير الموارد المائية والري محمد عبد العاطي، أن أجهزة الوزارة تواصل متابعة معدلات سقوط الأمطار بمنابع النيل، وتحديد كميات المياه الواصلة لبحيرة السد العالي، وأشار وزير الموارد المائية والري إلى استمرار نفس معدلات سقوط الأمطار على منابع النيل خلال شهر سبتمبر الجاري، وأن فيضان هذا العام أعلى من المتوسط حتى الآن.

ووجّه بمواصلة الاستعداد لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتلبية الاحتياجات المائية خلال موسم الخريف وذلك خلال اجتماع اللجنة الدائمة لتنظيم إيراد نهر النيل، لمتابعة موقف إيراد النهر، وآليات إدارة وتوزيع المياه، والاطمئنان على الاستعدادات والإجراءات الخاصة بالحماية من أخطار السيول، وتقييم الموقف المائي الحالي بمختلف المحافظات، كما دعا لمتابعة سير العمل بكافة إدارات الري والصرف بما يُمكّن المنظومة المائية من توفير الاحتياجات المائية لكافة الاستخدامات.

استعدادات وزارة الكهرباء:

وفي سياق الإستعدادات لمواجهة الأزمات التي قد يفرضها فصل الشتاء، قال الدكتور أيمن حمزة المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء وفقًا لخطة الرئيس السيسي لدعم إنتاج الكهرباء زاد إنتاج الكهرباء بشكل غطى الإحتياجات الحالية كما زاد احتياطي الكهرباء بنسبة ٢٥٪.

وأضاف المتحدث الرسمي في تصريحات خاصة " للفجر"، تم تشكيل لجان مشتركة بين المحافظات وشركة الكهرباء للتأكد من استعدادات كل محافظة واتخاذها كافة التدابير والإجراءات اللازمة كالإبقاء مع فرق الطوارئ وغرف عمليات الشركة، لمواجهة سوء الأحوال الجوية.

وتابع الدكتور أيمن، وتوجد هناك صيانة دورية للمرور على أعمدة الإنارة ورفع خطوط الكهرباء وإزالة الوصلات العشوائية وإصلاح كافة الأعطال، ولرفع كفاءة محطات توزيع وتغذية الكهرباء خاصة في المناطق الحيوية، بما يؤهلها لمواصلة أعمالها في المواسم المختلفة وليس الشتاء فقط.

واستطرد المتحدث باسم وزارة الكهرباء، خطط الرئيس التنموية لوزارة الكهرباء أدت إلى استقرار كبير في التغذية وتقليل الضغط على الأحمال وأعمدة الإنارة وبصفة عامة هناك خط ساخن، ١٢١، يعمل على مدار ٢٤ ساعة لاستقبال كافة الأعطال من مختلف المحافظات.

استعدادات وزارة الموارد المائية:
وقال المهندس محمد غانم المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري، هناك عدة خطط بالتعاون مع عدد من الشركات لمتابعة منسوب المياة، وتحليتها وتطهير الترع بشكل مستمر

وأضاف المتحدث الرسمي باسم وزارة الري في تصريحات خاصة " للفجر"،

• هناك خطط بالتعاون مع شركات المياه والصرف الصحي، لتطهير البلاعات والشنايش الموجودة على مستوى المحافظات، بالإضافة إلى تشكيل فرق متخصصة لمراجعة كافة أعمال الصيانة لمعدات وأجهزة الشفط، لتكون جاهزة في أي وقت، للتعامل مع المواقف الطارئة.

• كما توجد خطة لإنشاء شنايش جديدة في بعض الأماكن غير المدعومة

• وأخرى لإجراء تجارب عملية فى عدد من المناطق المتوقع أن تشهد تجمعات لمياه الأمطار.

• وبحث خطة تحديث البيانات والمعلومات بغرف عمليات المحافظات للتعامل وقت الأمطار وتوفير كافة المعلومات والبيانات الخاصة بالمعدات والآلات الخاصة بمواجهة موسم الأمطار والتعامل معها ومراجعة مدى الكفاءة الفنية لها.

ومن جانبه أكد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، عن اتخاذه الإستعدادات اللازمة لشتاء ٢٠٢٢.
وقال المحافظ في تصريحات خاصة " للفجر"، اتخذنا عدد من الإستعدادات شملت عدة محاور:
• فمحور الري تم تطهير المصارف والترع ومخرات السيول والمجاري المائية حتى لا تحدث إعاقات إذ ما ارتفع منسوب الأمطار.
• ولمراجعة مناسيب المصارف والبحيرات كقارون والريان، يتم التواصل دوريًا بمديرية الري
• كما يجري التواصل مع الوحدات المحلية لمتابعة رفع كفاءة المعدات والأجهزة بالكامل من عربيات الشفط إلى معدات فتح الطرق، حتى تعمل بكامل طاقتها في حالة حدوث سيل أو إرتفاع منسوب الأمطار

• وتوجد متابعة من شركة مياة الشرب والصرف الصحي للتأكد من اعتدال منسوب مواسير الصرف الصحي ومدى قابليتها لاستيعاب الأمطار

• وفي إطار تواصلنا بوزارة الكهرباء والطاقة، تم تأمين المناطق الحيوية بالمحافظة وتوفير مولدات عالية الطاقة، كما تم المرور على معظم أعمدة الإنارة والمحطات للتأكد من سلامتها وإحلال جديد بدل المتهالك منها.

• وعن قطاع الصحة فرفعت كفاءته ووضعت خطة لنشر سيارات الإسعاف بشكل يشمل جميع مراكز المحافظة، لإنقاذ الحالات العارضة، في حالة حدوث ماس كهربي، والتعامل معها

واختتم محافظ الفيوم حديثه مع " الفجر"، هناك مجموعة عمل لمتابعة إخطارات وزارة الري وتنبؤات هيئة الأرصاد الجوية، لتكثيف الحماية والقيام باللازم قبل وقوع الكارثة.


وفى محافظة الأقصر قال محسن الشامى مدير الإدارة العامة للأزمات والكوارث، إن المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر قرر تشكيل لجنة للمرور علي مخرات السيول فى جميع المراكز والمدن، والتى تضم أعضاء من مديريات الرى والتضامن الاجتماعى والزراعة والطب البيطرى، حيث أن اللجنة اتخذت حزمة من الإجراءات الاحترازية منها: (المرور مخرات السيول – التأكد من تطهير المخرات للسيول – إزالة كافة المعوقات بمخرات السيول – تنظيف الترع والمصارف من الحشائش)، وكذلك متابعة يومية لمدى صلاحية معدات التعامل مع الأمطار والسيول وكفاية مهمات الإغاثة، مؤكدًا أنه يجري المرور على جميع مخرات السيول بجميع المراكز والمدن فى المحافظة.


وأضاف الشامي، أنه في مدينة إسنا تم العمل على تطهير كافة المخرات في مناطق الشغب والحلة والدبابية وأبو سعيد الهنادى، وتم الإنتهاء من أعمال تبطين مخر سيل الكلابية، وفى مركز الطود تم التأكد من تطهير مخرات نجع مكى والحسينات والعشر وبربخ ووادى عنان والندافين، وفى مركز أرمنت تم تطهير مخرات حاجر أبو دغار والرزيقات والمحاميد، وفى مركز القرنة تم تطهير مخرات القرنة والملاحة وحاجر الضبعية، وفى مركز الزينية والذى يضم مدينتى الزينية وطيبة الجديدة تم إنشاء ٥ سدود و٥ بحيرات جديدة العام الماضى لحجز وتخزين المياه، وتم التأكيد علي كافة رؤساء المدن بإتخاذ عدة إجراءات لمواجهة احتمالات سقوط السيول والأمطار الغزيرة، وتوفير كافة الاحتياطات اللازمة لمواجهتها.