Advertisements

مصرع طفل في حادث دراجة نارية ونجاة والديه في بورسعيد

حادث سير
حادث سير
استقبل مستشفى السلام التابعة لهيئة الرعاية الصحية ببورسعيد، اليوم الاثنين، زوجين وابنهما مصابين، نتيجة انقلاب دراجة نارية أمام مستشفى عمرو بن الخطاب، وقد توفى ابنها خلال إسعافه.

وتبين بالفحص أن المصاب الأول هو الأب قائد الدراجة ويدعى إسلام محمد السيد صديق، ٣٥ سنة، ويعاني بكدمات بالجسم، والزوجة شيماء إبراهيم محمد مصطفى شطا، ٣٥ سنة، كسر بالزراع الأيسر، والطفل صلاح إسلام السيد، ٣ سنوات، وتوفي أثناء إسعافه، وكان يعاني اشتباه نزيف بالمخ والحالة العامة كانت سيئة.

وتلقى اللواء حسني عبد العزيز مدير أمن بورسعيد ومساعد وزير الداخلية، بلاغا يفيد بمصرع طفل وإصابة والديه، إثر انقلاب دراجة بخارية أمام مستشفى عمر ابن الخطاب، فى نطاق حي الضواحي.

وتم التحفظ على الجثة بمشرحة مستشفى المبرة بورسعيد التابعة لهيئة الرعاية الصحية منظومة التأمين الصحي الشامل، لحين استكمال التحقيقات للوقوف على ملابسات الواقعة واستخراج تصريح الدفن.