Advertisements

الكنيسة المارونية تصدر قرارا بشأن المناولة بسبب كورونا

 مار بشارة بطرس الراعى
مار بشارة بطرس الراعى
اصدرت الكنيسة المارونية، وعلى راسها الكردينال مار بشارة بطرس الراعي، بطريرك انطاكيا وسائر المشرق، بيان لها بشان طريقة التناول لدى الكنيسة المارونية.

وجاء فى البيان: بعد أن انتشرت جائحة كورونا في العالم بأسره، وسبّبت الألم والموت لملايين الأشخاص، واضطررنا على ممارسة المناولة باليد، وبعد تكرار تمنّي العديد من الأساقفة والكهنة والمؤمنين، قررنا العودة إلى المناولة بالفم تحت الشكلين، تماشيًا مع تقليدنا العريق، وانسجامًا مع ممارسة الكنائس الشرقيّة الشقيقة، لما في ذلك من فائدة روحيّة عميمة.

وتابع: يعنى الرعاة بتطبيق مبادىء السلامة العامة في الكنائس وبخاصة حفظ المسافات الآمنة وتعقيم اليدين وارتداء الكمامات.

وواصل: يُعمل بهذا التدبير ابتداء من عيد الصليب المقدس في 14 سبتمبر 2021، مختتمًا: إننا إذ نتمنّى لكم ولأبرشيّاتكم ورعاياكم ولوطننا أيّامًا أفضل، نصلّي معكم ليكون جسد الربّ ودمه المقدّسين خير غذاء ورفيق لنا في هذه الظروف الصعبة، لتصل والبشرية جمعاء إلى برّ الأمان والسلام.

يذكر أنه في مارس 2020 جاء قرار مجمع المطارنة الموارنة برئاسة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، في لبنان بتغيير طريقة تناول الأسرار المقدسة "الإفخارستيا" في نهاية القدّاس لتكون باليد، بحيث يعطي الكاهن القربان والنبيذ للرعية يدًا ليد من دون ملامسته، بدلًا عن وضعه بنفسه في الأفواه.