Advertisements

جامعة طنطا تكشف مفاجأة عن واقعة "فتاة الفستان" (فيديو)

جامعة طنطا
جامعة طنطا
كشف الدكتور وليد العشري، المتحدث باسم جامعة طنطا، تفاصيل قرار النيابة العامة بشأن واقعة "فتاة الفستان"، قائلا إن النيابة انتهت إلى استبعاد شبهة الجرائم الموجهة ضد موظفات الجامعة وهى التنمر والتمييز الديني.

وقال "العشري"، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "الحكاية" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر"، مساء الأحد، إن النيابة انتهت أن الشكوى الخاصة بالطالبة حبيبة جوفاء ولا يوجد بها دليل مادي ملموس أن المراقبات تنمروا بالطالبة، موضحًا أن النيابة أفسحت المجال للطالبة لتثبت شكواها ولكنها لم تفعل.

وأوضح أن كاميرات الجامعة رصدت الواقعة والنيابة العامة استمعت لكافة الشهود، كاشفًا أن صديقة حبيبة وشاهد عيان بالواقعة نفت في التحقيقات حدوث الواقعة، وأكدت أن الواقعة ادعاء، منوها بأن "حبيبة" قالت إن المراقبتين اتصلوا عليهم لمطالبتها بالتنازل عن الشكوى، ولكن النيابة العامة أثبتت وفقا لتقرير فني أن صوت السيدة التي تواصلت مع حبيبة لا يتطابق مع صوت أي من المراقبتين.

وأضاف أننا لا نملك إلا أن نحترم قرار النيابة العامة بشأن أن الواقعة مختلفة، متابعا: "الطالبة حبيبة هى من تسأل عن سبب ادعائها هذه الشكوى".

وتابع، "نحن لسنا ضد بنتنا حبيبة، وكنا معها، ولم نداري على الواقعة وتم إحالتها للنيابة.. نحن مع الحق"، لافتا إلى أن هذه الواقعة أثار غضب المجتمع المصري.