Advertisements

زوجة نصري حجاج تكشف عن وصيته بحرق جثته وإلقاء رمادها في 3 دول عربية

بوابة الفجر


أعلنت زوجة الكاتب والمخرج الفلسطيني نصري حجاج وفاته في منزله في فيينا عن عمر ناهز 70 عاماً، بعد صراع طويل مع المرض.

وأضافت عبير حيدير في بيان نشرته عبر حساباتها على شبكات التواصل الاجتماعي: "أنعي إليكم رحيل زوجي ووالد طفلتنا الحبيبة شام".

وأوضحت وصيته قائلةً: "نزولاً عند رغبته، سوف يتم حرق جثمانه ونثر جزء من رماده لاحقاً في مخيم عين الحلوة وعند قبر والدته فاطمة في صيدا، وجزء آخر في قريته الناعمة شمال فلسطين المحتلة وجزء في سوريا التي تضامن مع شعبها المظلوم حتى آخر نفس، وجزء فوق تراب تونس حيث عاش سنين طويلة من عمره فيها".

واختتمت: "رحل بهدوء وسلام وطمأنينة مع كل الحب من قلبي وشام وابنه نهاوند ومن استطاع القدوم من عائلته. تُقبل التعازي عبر وسائل التواصل الاجتماعي والاتصال الهاتفي... مع الشكر والامتنان للجميع".

ومن أبرز أعمال حجاج فيلم "ظل الغياب" الذي تناول ثيمة الموت والمنفى للفلسطيني، وفيلم "كما قال الشاعر" الذي وثق فيه لحياة الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش.