Advertisements

جنازة مهيبة لمهندس طلخا بعد العثور على جثته أسفل كوبري بالمنصورة (صور)

بوابة الفجر
شيع أهالي ميت عنتر التابعة لمركز طلخا بمحافظة الدقهلية، منذ قليل جثمان المهندس احمد عاطف، عقب العثور عليه جثة أسفل كوبري الجامعة بمدينة المنصورة.

وكانت اتشلت الأجهزة الأمنية، بمحافظة الدقهلية، جثة المهندس احمد عاطف، أسفل كوبري الجامعة في مدينة المنصورة، ملقاة في مياه نهر النيل أمام جامعة المنصورة، والمختفي منذ 10 أيام، وعثر علي جثماته عائما بمياه النيل.

واتشحت قرية ميت عنتر التابعة لمركز طلخا في محافظة الدقهلية، بالسواد بعد العقور علي جثمان المهندس بعد إختفائه بـ10 أيام.

وانتقلت قوة أمنية من قسم أول المنصورة إلى مكان العثور علي الجثة، وتم نقلها لمستشفي المنصورة العام الجديد الدولي سابقا، وتم وضع الجثمان في الثلاجة للعرض علي الطب الشرعي.

وكانت بدأت واقعة إختفاء مهندس ميت عنتر الذي يعمل معيدًا بكلية الهندسة جامعة المنصورة بمكالمة تليفونيه مع زوجته دعاء عبدالعزيز، أنه يوم الأربعاء الماضي، الأول من شهر سبتمبر، كانت على وشك ولادة الطفل الثاني، فخرج زوجها لمقابلة أحد أصدقائه بقرية ميت عنتر، التابعة لمركز طلخا بالدقهلية، بينما هما يعيشان في مدينة طلخا ذاتها، وذلك للحصول على بعض الأموال منه لسداد تكاليف عملية الولادة.

وبعد مرور وقت اتصل زوجها بها في ساعة متأخرة من الليل، وكانت هذه هي المكالمة الأخيرة بينهما، إذ أبلغها أن سيارتهما هو وصديقه تعطلت على الطريق أثناء الذهاب للحصول على الأموال، ويحاولان إصلاحها ثم اطمأن عليها وأغلقت المكالمة.

وبعد نصف ساعة اتصلت الزوجة به ولكن أغلق عاتفه المحمول، ووضعت الزوجة الطفل الثاني في غياب زوجها، بعد يوم من البحث للوصول إلى أي معلومة عن مكانه، وظل البحث عنه حثي عثر علي الجثمان اليوم اسفل كوبري الجامعة.