Advertisements

بعد مظاهرات ضد طالبان.. ما مصير المرأة الأفغانية ؟

بوابة الفجر
بعد سقوط كابول في يد طالبان تمت السيطرة على البلاد، بالإضافة إلى تشكيل حكومة جديدة تحت قيادة الحركة، ظهرت احتجاجات ضد أفعال الحركة تجاه المرأة الأفغانية.

وأيضا تم تشكيل الحكومة الجديدة بدون وضع أيا من النساء داخل الحكومة وذلك أدى إلى غضب كبير من بعض النساء.

ولذلك تحاول "الفجر" ترصد المظاهرات والاحتجاجات النسائية في البلاد.

احتجاجات بسبب العمل

خرجت بعض النساء في العاصمة كابول وهرات، تنادي بالحق في العمل وأيضا المشاركة السياسية.

وجاءت تلك المظاهرات بعد أن أعلنت طالبان عن احتياجها إلي معلمات فوق 60 عاما، ما أدى إلى الغضب الشعبي.

وأعلنت طالبان أن المظاهرات خرجت عن السيطرة، ولذلك تم استخدام قنابل غاز مسيلة للدموع من أجل تفرقةتها حيث وصلت إلى القصر الرئاسي.

استخدام الرصاص

نشر مقطع مصور على مواقع التواصل الاجتماعي، عملية فض مظاهرات حدثت في إسلام أباد، من قبل بعض النساء تتطلب بالحرية واستخدام حقوقهم ضد أفعال الحركة، حيث تم إطالق أعيرة نارية من قبل حركة طالبان، من أجل فض المظاهرات.

اتفاق أمريكا مع طالبان

قال الدكتور أكرام بدرالدين، أستاذ العلوم السياسية، أن الولايات المتحدة قد اتفقت مع طالبان أنه تقوم بإعطاء المرأة حقوقها وأيضا حريتها وبالإضافة إلى حرية التعبير والتعليم.

وأضاف الدكتور أكرام بدرالدين في تصريحات خاصة لـ"الفجر"، أن المجتمع الدولي ينتظر ماذا ستفعل طالبان في تلك المرحلة وأيضا خلال المرحلة القادمة في هذه الملفات المهمة، التي سوف تظهر منها ماذا سوف يكون مصير طالبان في أفغانستان.

واختتم أستاذ العلوم السياسية، أن طالبان أعلنت أنها سوف تتعامل مع المرأة وإعطاءها الحرية ولكن ليس في هذه المرحلة الغير مستقرة بسبب الصراعات الموجودة.