Advertisements

كيف تطورت العلاقات بين مصر وبوروندي في عهد السيسي؟

بوابة الفجر
مع تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلا وسعى لعودة مصر إلي مكانته داخل القارة الأفريقية وأيضا تقديم يد العون والمساعدة إلى جميع الدول الأفريقية.

وكانت على رأس تلك الدول هي جمهورية بوروندي التي تربطها علاقات جيدة وقوية مع مصر، بالإضافة أنه دولة من دول حوض النيل، ولذلك كانت مصر تعتبر أول دولة عربية وإسلامية قامت بالعلاقات دبلوماسية معها وذلك عقب استقلالها في عام 1962.

ولذلك تحاول "الفجر" رصد العلاقات القوية بين مصر وبوروندي خلال فترة تولي الرئيس السيسي.

التعاون الاقتصادي
إن التعاون التجاري والاقتصادي بين الدولتين يأتي في مختلف المجالات ولكن يأتي علي رأسها إعادة الإعمار في بوروندي، وأيضا في المجالات الصحة والكهرباء والإنتاج الحيواني والتجارة والصناعة وأيضا في مجال السياحة.

ويبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين مليون دولار سنويًا.

المساعدات المصرية إلى بوروندي
قدمت بمصر بتقديم المساعدات إلي الشعب البوروندي في إطار التعاون والصداقة والمحبة بين البلدين وجاءت تلك المساعدات كالآتي:

2017
إنشاء أول مستشفى في الجنوب البوروندي هي المستشفى المصري في محافظة بوروري، التي تم الاتفاق عليها في 2008 وتم إنشاؤها في 2017 وتقوم مصر بإدارة المستشفى التي يوجد بها 20 طبيبًا.

تقديم المساعدات الإنسانية والغذائية والطيبة إلي الشعب البوروندي الموجودين في محافظة "بوبانزا".

2018
افتتاح المركز المصري الجديد للأطفال حديثي الولادة بمستشفى موسيني العام والتي تم تجهيزها ب 10 حضانات وجهاز تنفس والعلاج الضوئي وغيرهم من الأجهزة.

تقديم قافلة مساعدات غذائية إلي محافظة "بوروري".

وأيضا قامت مصر بتقديم قافلة مساعدات إنسانية إلي محافظة "نجوزي" البوروندية، وأيضا مساعدات غذائية تقرب من 1.5 طن من الأغذية.
أقامت وحدتين غسيل كلوي.

2021
بناءً على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي أقلعت طائرة عسكرية محملة من كميات كبيرة المساعدات الإنسانية والطبية والغذائية مقدمة من وزارة الصحة إلى الشعب البوروندي.