Advertisements

مشروعات «الشو» فى وزارة التموين.. «المصيلحى» تعهد بإقامة ١٨ منطقة لوجستية بقيمة ٥٠ مليارًا.. نفذ منها ٢ فقط خلال عامين

بوابة الفجر
مستشار الوزير: أزمة فيروس كورونا أثرت على معدلات التنفيذ

منذ ما يقرب من عامين طرح الدكتور على المصيلحى وزير التموين خطة لمشروعات عملاقة ممثلة فى العديد من المناطق اللوجستية الكبرى لإنشاء أسواق تجارية فى المحافظات المختلفة لتوفير السلع الغذائية وتقليل حلقات تداول المنتجات مما يساهم فى تخفيض أسعارها، وأعلنت الوزارة عن إنشاء ١٨ مشروعاً ومنطقة لوجستية وتجارية فى ١١ محافظة، بمساحة ٣٦٨ فداناً، وبإجمالى استثمارات يقدر بحوالى ٥٠ مليار جنيه، لكن على أرض الواقع لا يزال الأمر لم يدخل حيز التنفيذ بعد، رغم ما تم الإعلان عنه من قرب الافتتاحات وبدء التعاقدات، الأمر الذى أثار التساؤل حول مصير تلك المشروعات.

المهندس هشام سعد الله مستشار وزير التموين السابق قال لـ«الفجر» إن المشروعات اللوجستية سوف تحدث طفرة فعلية حال إقامتها، لكن منذ الإعلان عن تنفيذها وتأخر افتتاحها جعل العديد يعتبرها «شو إعلامى» ، موضحا أن السبب الرئيسى فى تأخرها يرجع لأزمة فيروس كورونا وما تبعه من توقف فى بعض القطاعات، مؤكدا أن الوزارة تجاهلت حل أزمة تكاليف نقل السلع السنوات الماضية مما يكلف السلع رصيدًا كبيرًا على ثمنها وتصل بأسعار أعلى للمستهلك، فى حين أن إقامة سلاسل كبرى تجارية ومناطق لوجستية يساهم فى حل أزمات السلع، وهناك مشروعات تم الإعلان عنها قبل عامين من ضمنها المنطقة اللوجستية بطور سيناء على مساعة ٤٠ ألف متر ولم تنته حتى الآن، رغم انتهاء اجراءاتها بين التموين ومحافظ جنوب سيناء، كذلك تم تجميد المنطقة اللوجستية شرق محافظة بورسعيد وجار استكمال المنطقة اللوجستية بالقليوبية على مساحة ١٥ ألف متر، نفس الأمر تكرر ببعض المحافظات التى أعلنت الوزارة عنها فى حين لم يتم تنفيذ سوى منطقتين فقط بمحافظتى الغربية والبحيرة ولم تدخلا نطاق العمل بكامل قوتهما حتى الآن، خاصة أنها من المقرر أن توفر حوالى ٣٥٠ ألف فرصة عمل، بجانب نجاح تلك المناطق فى ضخ وتأمين السلع وتخزينها.

وأضاف: «فى عدة محافظات تم اعتماد الأرض المخصصة لإقامة المشروعات اللوجستية لكن حتى الآن لم يتم العمل والانتهاء من معظمها وعلى سبيل المثال اعتماد وزارة التموين ٦٠ ألف متر فى الفيوم لإقامة منطقة لوجستية فى منطقة دمو «الفيوم الجديدة» وأيضا منطقة لوجستية بسوهاج والشرقية وغيرها ولم تنته أو يتم انتهاء ٢٠ ٪ من أغلبها، فضلا عن موافقات التنفيذ فى يناير ٢٠٢٠ وأغسطس ٢٠١٩».

الدكتور أحمد كمال معاون وزير التموين قال إن خطة إقامة ٥٢ من المناطق اللوجستية سوف يتم تنفيذها بنهاية ٢٠٣٠ وتم تقسيم تلك المشروعات إلى إقامة ١١ منطقة بالفترة الحالية جارى تنفيذ ٣ مناطق منها، وتوجه الوزارة من خلال جهاز تنمية التجارة الداخلية جهودها لطرح مناطق جديدة لإنشاء مناطق لوجستية بعدة محافظات أخرى على نفس مستوى المناطق التى تم تحديدها لإقامة مشروعات لوجستية بالبحيرة والسويس والفيوم والشرقية والقليوبية.

وأكد «كمال» أن فيروس كورونا أثر بشكل كبير على الاقتصاد العالمى وعلى حجم الاستثمارات وعلى الرغم من ذلك نجحت الوزارة فى التعاقد مع شركة «سوماريس» والوكالة الفرنسية لتطوير أسواق الجملة وجعلها مثل الأسواق العالمية، وكذلك التعاقد مع شركة «لولو العالمية» لإنشاء ٤ مراكز تجارية لبيع السلع بقيمة ٩ مليارات جنيه. فيما أشار مصدر مسئول بوزارة التموين إلى أن المناطق اللوجستية التى كان المقرر إنشاؤها بقيمة استثمارات تصل ٥٠ مليار جنيه تأثرت وتأخرت بسبب كورونا، فى حين ان الوزارة تتجه فى الفترة القادمة للبدء فعليا فى مناطق لوجستية بالمنوفية والأقصر وقنا بقيمة ٥ مليارات جنيه وعلى مساحات ١٥ فدانًا فى قنا و٣ أفدنة فى الأقصر و١٧ فدانًا بالمنوفية، مضيفا أن هناك مناطق لوجستية جار طرح بعضها من خلال التجارة الداخلية برئاسة الدكتور إبراهيم العشماوى مساعد وزير التموين ورئيس جهاز التجارة الداخلية ومنها مثلا مناطق لوجستية بمحافظات البحر الأحمر ومحافظة السويس ومعظمها لم تدخل العمل منذ إعلانها فى ٢٠١٩.