Advertisements

قيس سعيد: حريصون على مواصلة التنسيق مع الجزائر

بوابة الفجر

قال الرئيس التونسي قيس سعيّد إن بلاده حريصة على مواصلة التنسيق والتشاور مع الجزائر بخصوص الملفات الثنائية والإقليمية، وشدد على عمق العلاقات بين البلدين.

 

جاء ذلك خلال لقاء سعيّد الوزير الجزائري لشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمامرة، في قصر قرطاج، وذكرت رئاسة الجمهورية التونسية أن الأخير كان يحمل رسالة إلى الرئيس التونسي من نظيره الجزائري عبد المجيد تبون.

 

وأضافت الرئاسة التونسية أن سعيّد أكد خلال اللقاء على "عمق علاقات الأخوة المتينة بين تونس والجزائر" وأنه جدد الإعراب عن "الحرص الراسخ على مواصلة التنسيق والتشاور مع الجزائر بخصوص الملفات الثنائية والإقليمية تعزيزا لأمن واستقرار البلدين وللتصدي لكل التهديدات التي تستهدف المنطقة".

 

ونقلت الرئاسة التونسية عن وزير الخارجية الجزائري أن "المرحلة التاريخية الحساسة التي تشهدها المنطقة وتعدد التحديات يتطلب مزيدا من ترسيخ التنسيق المستمر بين تونس والجزائر خدمة للمصلحة المشتركة للشعبين الشقيقين".

 

 

وكتب لعمامرة عبر تويتر أن الجانبين اغتنما "هذه الفرصة المتجددة لاستعراض العلاقات الأخوية المتميزة بين تونس والجزائر" وأضاف أنهما رحبا "بالهبة التضامنية المتبادلة التي تم تسجيلها مؤخرا"، وأشار إلى أن اللقاء تناول أيضا "مستجدات الأوضاع على الساحة المغاربية".