Advertisements

مشروعاً جديداً لتطوير إنتاجية بحيرة البردويل.. شمال سيناء

بوابة الفجر
أعلن العميد أسامة الغندور سكرتير عام محافظة شمال سيناء، اليوم الاثنين، عن مشروع تطوير بحيرة البردويل لزيادة إنتاجية البحيرة من الأسماك، وذلك بناء على توجيهات اللواء دكتور محمد عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء، والدكتور السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي.

وأكد سكرتير عام محافظة شمال سيناء، أن مشروع تطوير بحيرة البردويل يشمل تنفيذ مشروع تكريك البواغيز وحفر قنوات شعاعية موازية وعموديه علي الحاجز الرملي بين بحيرة البردويل والبحر الأبيض المتوسط، مؤكدًا أن تطوير بحيرة البردويل يجري بالتنسيق مع ديوان عام المحافظة وهيئة قناة السويس وهيئة الثروة السمكية.

وأشار الدكتور شكري سالمان، مدير بحيرة البردويل، إلى أن مشروع تطوير بحيرة البردويل عبارة عن إنشاء قنوات شعاعية لتحسين جودة المياه داخل البحيرة ورفع إنتاجية البحيرة من الأسماك، لافتا إلى إنشاء قنوات بطول ٧٠ مترا من البوغاز رقم ١ إلى نهاية البحيرة، وبعرض من ١٠٠ إلى ١١٠ متر، وبعمق من ٤ إلى ٥ أمتار، وذلك عن طريق هيئة موانئ قناة السويس.

وقال المهندس سامي الهواري رئيس منطقة الثروة السمكية بشمال سيناء، إن هناك اهتماما خاصا ببحيرة البردويل باعتبارها من أنقى البحيرات على ساحل البحر المتوسط وهي الوحيدة على مستوى بحيرات مصر والمنطقة الخالية من أى تلوث وتتميز بعدم وجود أى صرف عليها من زراعى أو صناعى أو صحي ولا يوجد عليها أى نشاط ضار بالبيئة البحرية والسمكية.

وتابع المهندس جمال حلمي مدير إدارة البيئة بالمحافظة، أن مساحة بحيرة البردويل تصل إلى 165 ألف فدان، وتعد ثانى أكبر البحيرات المصرية بعد بحيرة المنزلة، إلا أنها تتميز بإنتاج أجود أنواع الأسماك فى العالم نظرا لخلوها من أى تلوث أو صرف عليها، وأنه يتم الاهتمام بالبحيرة للحفاظ على طابعها المميز وانتاجها السمكى المتميز أيضا.

واستطرد حلمي، أن عدد مراكب الصيد العاملة فى بحيرة البردويل تبلغ 1228 مركبًا موزعين على 3 مراسي، وهى مرسى اغزيوان وبه 700 مركب، مرسى التلول وبه 375 مركبًا، ومرسى النصر وبه 178 مركبًا، حيث يعمل بكل مركب من هذه المراكب من صيادين اثنين إلى 3 صيادين، مؤكدًا على أن عدد الصيادين العاملين بالبحيرة يبلغ نحو 3000 صياد، علاوة على 1000 شخص آخرين من العاملين فى الخدمات المعاونة لهم.