Advertisements

"فساد وإرهاب".. هل تُواجه حركة النهضة شبح الحل في تونس؟

بوابة الفجر
أزمات عديدة تُحاصر حركة النهضة الإخوانية في تونس، عقب القرارات التاريخية التي أصدرها الرئيس التونسي قيس سعيد مؤخرًا والتي تسببت في إسقاط مشاريع أخونة الدولة التونسية.

آخر المخاوف التي تُطارد حركة النهضة هو شبح الحل وتصنيفها على قوائم الإرهاب كما حدث مع الجماعة الأم في مصر، عقب إسقاط مُخططاتها باندلاع ثورة 30 يونيو ضد رموز الجماعة الإرهابية حينها.

ويتخوف إخوان تونس من تطبيق قوانين مكافحة الفساد والإرهاب وبخاصة الفصل 130 للدستور التونسي الذي ينص "تسهم هيئة الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد في سياسات الحوكمة الرشيدة ومنع الفساد ومكافحته،ومتابعة تنفيذها ونشر ثقافتها، وتعزّز مبادئ الشفافية والنزاهة والمساءلة،تتولى الهيئة رصد حالات الفساد في القطاعين العام والخاص، والتقصّي فيها، والتحقق منها، وإحالتها على الجهات المعنية".


وفي السياق ذاته أكد القضاء التونسي أنه قد تم فتح تحقيق بشأن 3 أحزاب وهم حركة النهضة وقلب تونس وعيش تونس بشأن تلقيهم تمويلات أجنبية أثناء الانتخابات.


حل النهضة
وهنا، قال المحامي التونسي حازم القصوري، الخبير في الشؤون السياسية والأمنية، أنه تم فتح التحقيق  ضد عدد من أشخاص وهم:" سيف الدين مخلوف  (حادثة اللمطار،  شوقي الطبيب الرئيس السابق لهيئة مكافحة الفساد ،ضد خالد الكريشي (هئية الحقيقة والكرامة ملف تحكيم) وآخرون على خلفيات ملفات ثابت معززة بوقائع، وذلك بخصوص هذه الاسماء هناك ملفات وفق مقتضيات احكام قانون الإرهاب 2015.

وأضاف "القصوري" في تصريحات خاصة لـ"الفجر"، أن هناك ملف تحقيق ضد حركة النهضة و قلب تونس بخصوص الفساد المالي وسيسندهم تقرير محكمة المحاسبات التي أكدت وجود جرائم انتخابية، يذكرتفعلا للفصل 80 وإعمالا  للأحكام الفصل 163 من قانون الانتخابية الذي ينص على: يفقد أعضاء القائمة المتمتعة بالتمويل الأجنبي عضويتهم بمجلس نواب الشعب ( نواب النهضة وقلب تونس وعيش تونسي الي هوما يفوتو 80 مقعد في البرلمان) وهذا مؤكد حسب تقرير لجنة الانتخابات والمحكمة المتعهدة بالملف بحيث أن حل البرلمان سيكون وفق القانون.

وأكد أن حزب النهضة" الإخواني" في حالة الإثبات عليهم سوف يتم الحل وفقاً للدستور، وأيضا تقدمنا بقضية ذات صبغة ارهابية ضد النائب راشد الخياري لدى فرقة العوينة بخصوص تهديده لصحفي  وارتباطه بما جدى من عمليات إرهابية في فرنسا.

اغتيالات وإرهاب سري
وفي السياق ذاته أكد المحامي ثروت الخرباوي، المتخصص في شئون الجماعات الإسلامية، أن حزب حركة النهضة "الإخواني" متورط في قتل محمد البراهمي و شكري بلعيد، الذين قتلوا علي يد الجهاز السري للإخوان في تونس.

وأضاف الخرباوي في تصريحات خاصة لـ"الفجر"، أن الحل من أجل التخلص من الإخوان في تونس فك حزب حركة النهضة "الإخواني" وهذا يحتاج إلي الرجوع للدستور خصوصاً المادة 35 و 66 و67 و130 وفي حالة الإدانة سوف يتم حل الحزب والتخلص من الإخوان في تونس .