Advertisements

طعنها القاتل واختفى مسرعًا.. قصة مقتل "نجلاء" ملاك الرحمة في كفر الدوار

بوابة الفجر
"طيبة وهادئة كالملائكة، وتسعى إلى عمل الخير دائمًا، دون كلل أو ملل".. هذا كان حال "نجلاء نعمة الله"، التي أشاد بأخلاقها وعملها للخير كل من يعرفها، ما عدا القاتل المجهول الذي غدر بها وسدد لها عدة طعنات دون رحمة أو شفقة.

قضية هزت المدينة
اهتزت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية بعد جريمة مقتل الشابة نجلاء، في محل عملها بإحدى العيادات بمول بمدينة كفر الدوار، ولا يعلم حتى اللحظة ما واجهته نجلاء في لحظاتها الأخيرة، إلا أنه تم رصد القاتل وهو يخرج مرتكبًا ومسرعًا من محل الجريمة.

ملاك الخير والرحمة في كفر الدوار
سبب الضجة التي حدثت على مواقع التواصل الاجتماعي، ومطالبة الجميع بأخذ حقها من القاتل، هو "الجروب النسائي" الذي أسسته نجلاء قبل أعوام لعمل الخير، بهدف مساعدة الأشخاص المحتاجين، لذا فالمعروف عنها أعمالها المكثفة في الخير ومساعدة الآخرين، والجميع يحبها في كفر الدوار، كما أنها عملت في أكثر من مهنة لتوفر مصاريفها، وتعرضت للقتل من مجهول لا معلومات عنه حتى الآن.

كشف أصدقائها عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنها تلقت طعنات بسكين من شخص مجهول أقدم على قتلها، ثم قام بتكسير الكاميرات، وهي لا تتوقف عن أعمال الخير، ولها نشاط خيري منذ صغر سنها، فقبل سنوات، أسست جروب جيرلز كفر الدوار.

رسائلة موجعة
رسائل النعي من أصدقاء الفتاة ومن يعرفونها على مواقع التواصل الاجتماعي لم تنته، ومنها من قالت: "ياوجع القلب يانجلاء مش قدره اكتبلك حاجه مش قدره اتخيل اصلا انك خلاص مش هتبقي معايه متستهليش الغدر يانور عيني ابدا حسبي الله ونعمه الوكيل ااااااااااه يانجلاء ااااه ياغاليه شلتني بايدك لتنين وانا بموت ودتني المستشفي ودخلتي لحد باب اوضه العمليات ومسبتنيش لحظه سعتني اعيش عشان انا اللي اودعك يااااااااارب الصبر يااااارب تاني وحده من خواتي تروح قدام عيني قلبي اتحرق يارب اشوف وشك علي خير ياروحي نتقابل في جنه ونعمها وخدك في حضني ونقع علي ارض زي كل مره مش قدره اصدق يانجلاء".