Advertisements

طالبان تضرب مطار قندهار في أفغانستان وتوقف الرحلات الجوية

بوابة الفجر
قال المتحدث باسم الحركة، اليوم الأحد، إن مقاتلي طالبان قصفوا مطار قندهار بجنوب أفغانستان بثلاثة صواريخ على الأقل ليل الخميس مضيفا أن الهدف هو إحباط الضربات الجوية التي تشنها القوات الحكومية الأفغانية.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان لرويترز "استهدفنا مطار قندهار لأن العدو يستخدمه كمركز لشن ضربات جوية علينا." وقال مسؤولون بالحكومة الأفغانية إن الهجمات الصاروخية أجبرت السلطات على تعليق جميع الرحلات الجوية وأن المدرج أصيب بأضرار جزئية. وقال المسؤولون إنه لم ترد تقارير فورية عن وقوع إصابات.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الخارجية الصينية إن الصين أبلغت وفدا زائرا من طالبان، الأربعاء، أنها تتوقع أن تلعب الجماعة المتمردة دورا هاما في إنهاء الحرب في أفغانستان وإعادة بناء البلاد.

وقال متحدث باسم طالبان إنه التقي تسعة ممثلين عن طالبان بوزير الخارجية وانغ يي في مدينة تيانجين شمال الصين في زيارة استمرت يومين ناقش خلالها عملية السلام والقضايا الأمنية. وقال وانغ إنه من المتوقع أن تلعب طالبان "دورًا مهمًا في عملية المصالحة السلمية وإعادة الإعمار في أفغانستان"، وفقًا لقراءة الاجتماع من وزارة الخارجية.

كما قال إنه يأمل في أن تقوم طالبان بقمع حركة تركستان الشرقية الإسلامية لأنها تشكل "تهديدًا مباشرًا للأمن القومي للصين"، وفقًا للقراءة، في إشارة إلى مجموعة تقول الصين إنها نشطة في منطقة شينجيانغ في أقصى غرب الصين.

كان من المرجح أن تعزز الزيارة اعتراف الجماعة المتمردة على المسرح الدولي في وقت حساس حتى مع تصاعد العنف في أفغانستان. وكتب المتحدث باسم طالبان محمد نعيم في تغريدة عن زيارة الصين "تمت مناقشة السياسة والاقتصاد والقضايا المتعلقة بأمن البلدين والوضع الحالي لأفغانستان وعملية السلام".

وأضاف نعيم أن المجموعة التي يقودها مفاوض طالبان ونائب زعيمها الملا بردار أخوند، تجتمع أيضا مع المبعوث الصيني الخاص لأفغانستان وأن الزيارة تمت بناء على دعوة من السلطات الصينية.

تدهور الأمن في أفغانستان، التي تشترك الصين معها في حدودها، بسرعة مع سحب الولايات المتحدة قواتها بحلول سبتمبر. شنت حركة طالبان موجة من الهجمات، واستولت على مناطق ومعابر حدودية في جميع أنحاء البلاد بينما لم تحرز محادثات السلام في العاصمة القطرية تقدمًا ملموسًا.

وقال نعيم "أكد الوفد للصين أنهم لن يسمحوا لأي شخص باستخدام الأراضي الأفغانية ضد الصين." وأكدت الصين مجددا التزامها بمواصلة مساعدتها للأفغان وقالت إنها لن تتدخل في القضايا الأفغانية ولكنها ستساعد في حل المشاكل واستعادة السلام في البلاد.