Advertisements

أوجيه-ألياسيم يحلم بتحقيق الإنجاز في أوليمبياد طوكيو

أوجيه-ألياسيم
أوجيه-ألياسيم
Advertisements
سيتحقق حلم لاعب التنس الكندي الشاب فيلكس أوجيه-ألياسيم (20 عاماً) عندما يسير ضمن بعثة بلاده الأولمبية خلال حفل افتتاح دورة الألعاب الصيفية في العاصمة اليابانية الجمعة المقبل لكنه يؤكد إنه لم يحضر إلى طوكيو لمجرد الاستمتاع بهذه اللحظة فقط.

وسيكون أوجيه-ألياسيم في قمة الثقة بالنفس عندما يبدأ مشاركته الأولمبية الأولى بعد تأهله لدور الثمانية في بطولة ويمبلدون وهي أفضل نتيجة له على مستوى البطولات الأربع الكبرى.

وسيكمل أوجيه-ألياسيم عامه 21 في نفس اليوم الذي تختتم فيه الدورة الصيفية في الثامن من الشهر المقبل.
وأول ذكريات أوجيه-ألياسيم الخاصة بالألعاب الأولمبية تعود لسنوات الطفولة عندما شاهد البعثة الكندية خلال حفل افتتاح أولمبياد بكين 2008 وكان وقتها في الثامنة من العمر.

وعن ذلك قال اللاعب الكندي في تصريحات لمجلة الاتحاد الدولي للتنس: "ذهلني المشهد وأتذكر أنني حلمت أن أكون في نفس الموقف يوماً ما، وجودي في نفس الموقف الآن يجعلني أفكر في طفل آخر في الوطن يشاهد وربما يفكر فيما فكرت فيه وهذا يمنحني شعوراً رائعاً".

وأضاف أوجيه-ألياسيم المصنف 15 عالمياً: "بصراحة، أنا متحمس للغاية، المشاركة الأولمبية كانت دوماً حلمي، عندما يكون عمرك 20 عاماً ويكون بوسعك القول إنني سأصبح رياضياً أولمبياً فهذا شيء مميز تماماً".

وسيكون أوجيه-ألياسيم على رأس منتخب التنس الكندي في الدورة بعد انسحاب مواطنه دينيس شابوفالوف المصنف العاشر عالمياً بسبب كورونا.

ولنفس السبب انسحبت اللاعبة الكندية بيانكا أندريسكو بطلة أمريكا المفتوحة السابقة من الدورة أيضاً.

وعلى مستوى التنس فازت كندا بميدالية أولمبية واحدة عندما توج لاعباها دانييل نستور وسيباستيان لارو بلقب زوجي الرجال في دورة سيدني 2000.

وعن هدفه من المشاركة قال أوجيه-ألياسيم: "أتوجه إلى هناك من أجل المنافسة ومحاولة الفوز وليس من أجل الاستمتاع باللحظة وحسب".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements