Advertisements

وحدة استطلاعات «الفجر».. شكر الله وعيكم

بوابة الفجر
51% من المصريين لا يعلمون بوجود موجة ثالثة لفيروس كورونا

٧٣٪ شاركوا فى «لمة» رمضان.. و70% يؤدون الصلاة فى المسجد

رغم زيادة أعداد المصابين فى الموجة الثالثة لفيروس كورونا، وإعلان الحكومة ضرورة تشديد الإجراءات الاحترازية، انقسم المواطنون بين متابعين لجميع تلك الإجراءات، وآخرون يرونها لا لزوم لها، ولم يصلهم الوعى الكافى لمواجهة الفيروس اللعين.

من هذا المنطلق أجرت «الفجر» استطلاعاً مجتمعياً على عينة عشوائية مكونة من 1100 فرد من كل محافظات الجمهورية، حول هل من المتوقع فرض الحكومة حظر تجول خلال الأيام المقبلة حال ارتفعت نسبة الإصابات.. وقد شكلت نسبة الذكور المشاركين بالاستطلاع 57.4% بواقع 632 فردًا، ونسبة الإناث 42.5% بواقع 468 فردًا.

تنوعت الفئات العمرية المشاركة كالتالى: من 18 إلى 30 سنة «378» فردًا بنسبة 34.3%، ومن 30 إلى 40 سنة «291» فردًا بنسبة 26.4%، ومن 40 إلى 50 سنة «186» فردًا بنسبة 16.9%، ومن 50 إلى 60 سنة «132» فردًا بنسبة 12%، ومن 60 سنة لما فوق «113» فردًا بنسبة 10.2% .

كان هدف الاستطلاع هو الإجابة على: هل علمت ببدء الموجة الثالثة لفيروس كورونا؟ هل ترى أن هناك تزايداً فى عدد المصابين خلال الفترة الحالية؟ من وجهة نظرك هل «لمة» رمضان ساهمت فى زيادة أعداد المصابين؟ هل تصلى بالمسجد خلال شهر رمضان؟ ما الذى تفضل إغلاقه للحد من الإصابات؟ هل توافق على فرض حظر تجول لمواجهة الموجة الثالثة للفيروس؟.

وأجاب «بنعم» علمت ببدء الجولة الثالثة 548 فرداً من عينة الاستطلاع بنسبة 49.8%، وانقسمت العينة إلى 321 فردًا من الذكور بنسبة 29.1 % ومن الإناث 227 فردًا بنسبة 20.6 %.

معلقين بأن عدم الالتزام بالإجرءات الاحترازية ساهم فى زيادة الإصابات، خصوصا فى شهر رمضان بسبب «العزومات»، مؤكدين أنه يجب العمل على زيادة إرشادات التوعية ووضع قيود صارمة لإجبار المواطنين على الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

بينما من قال «لا» 552 من إجمالى العينة بنسبة 50.1%، وانقسمت العينة إلى 311 فرداً من الذكور بنسبة 28.2%، ومن الإناث 241 فرداً بنسبة21.9%.

معلقين بأنهم لم يلاحظوا ارتفاعاً فى عدد الإصابات خلال الأيام الماضية، وأن صفحات السوشيال ميديا هى السبب فى التهويل حول الفيروس.

وعن المشاركة فى «لمة» رمضان، قال 809 أفراد بأنهم شاركوا وذلك بنسبة 73.5% من العينة التى انقسمت إلى 511 فرداً من الذكور بنسبة 46.4%، ومن الإناث 298 بنسبة 27.1 % .

معلقين بأن التجمع على مائدة الإفطار والسحور طقوس وعادات مهمة فى الشهر الكريم، وأن «لمة» رمضان من الصعب قطعها.

بينما قال «لا» 291 فرداً من إجمالى العينة بنسبة 26.4%، وانقسمت العينة إلى 121 فرداً من الذكور بنسبة 11 % ومن الإناث 170 فرداً بنسبة 15.4%.

وقال 542 فرداً من عينة الاستطلاع بنسبة 49.2% أنهم يفضلون إغلاق المقاهى، وانقسمت العينة إلى 319 فردًا من الذكور بنسبة 29%، ومن الإناث 223 فرداً بنسبة 20.2% .

معلقين بأنها تساعد الشباب على التجمع دون اتخاذ أى إجراءات احترازية.

بينما قال 321 فرداً من عينة الاستطلاع بنسبة 29.2.% أنهم يفضلون إغلاق المقاهى والمطاعم، وانقسمت العينة إلى 201 فرد من الذكور بنسبة 18.2% ومن الإناث 121 فرداً بنسبة11%.

بينما اختار إغلاق المطاعم فقط 236 فرداً بنسبة 21.4%، وانقسمت العينة إلى 112 فردًا من الذكور بنسبة 10.1%، ومن الإناث 124 بنسبة 11.2%.

مرجعين السبب إلى أنه لابد أن يكون الطعام صحيًا لرفع المناعة وأن الطعام «الفاست فود» يعمل على نقصها، بالإضافة إلى احتمال عدم نظافة المكان وعدم اتخاذ الإجراءات الاحترازية الواجبة.

وعن: هل تصلى بالمسجد فى شهر رمضان؟

قال «نعم» 768 فرداً من عينة الاستطلاع بنسبة 69.8%، وانقسمت العينة إلى 451 فرداً من الذكور بنسبة 41%، ومن الإناث 317 فرداً بنسبة 28.8% .

وقال «لا» 332 فرداً بنسبة 30.1%، وانقسمت العينة إلى 181 فردًا من الذكور بنسبة 16.4%، ومن الإناث 151فرداً بنسبة 13.7%.

وعن: هل توافق على إغلاق المساجد للحد من الإصابات، قال «نعم» 622 فرداً بنسبة 56.5%، وانقسمت العينة إلى 428 فرداً من الذكور بنسبة 38.9%، ومن الإناث 194 فرداً بنسبة 17.6%.

وقال «لا» 478 فرداً من عينة الاستطلاع بنسبة 43.4%، وانقسمت العينة إلى 204 أفراد من الذكور بنسبة 18.5%، ومن الإناث 274 فرداً بنسبة 24.9%.

وقال «نعم» أوافق على فرض حظر تجول 956 فرداً من عينة الاستطلاع بنسبة 86.9%، وانقسمت العينة إلى 542 فرداً من الذكور بنسبة 49.2% ومن الإناث 414 بنسبة 37.6%.

وقال «لا» 144 فرداً بنسبة 13.1% من عينة الاستطلاع، وانقسمت العينة إلى 90 فرداً من الذكور بنسبة 8.1%، ومن الإناث 54 أنثى بنسبة 4.9%.

فى حين اختار الحظر الكلى 598 فرداً من عينة الاستطلاع بنسبة 54.3%، وانقسمت العينة إلى 366 فرداً من الذكور بنسبة 33.2% ومن الإناث 232 أنثى بنسبة 21.1% .

وقال «لا» 502 فرد بنسبة 45.6%، وانقسمت العينة إلى 266 فرداً من الذكور بنسبة 24.1%، ومن الإناث 236 فرداً بنسبة 21.4%.