Advertisements

تتعلق بكورونا والأمن القومي.. 10 رسائل لرئيس الوزراء أمام البرلمان

بوابة الفجر
ألقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، كلمة اليوم الإثنين، أمام مجلس النواب، بشأن إعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد.

وفي مستهل كلمته، قدم رئيس الوزراء التهنئة للمستشار الدكتور حنفي جبالي، رئيس مجلس النواب، وأعضاء المجلس، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، متمنيا أن يعيده الله عليهم وعلى مصر الغالية، وجميع الشعوب العربية والإسلامية، وكل شعوب العالم، بالخير والبركات.

كما هنأ الدكتور مصطفى مدبولي أعضاء البرلمان بذكرى تحرير سيناء، مشيرا إلى أن الجميع يستعيد فى هذه الذكرى التضحيات والبطولات التي بذلتها القوات المسلحة في استعادة أرض سيناء الحبيبة، أرض الأمجاد والبطولات، وأرض التنمية والبناء.

وكرر رئيس الوزراء تهنئته وتقديره لمجلس النواب على الأداء البرلماني المتميز، بعد فوزه بثقة شعب مصر العظيم، وعلى التنسيق المستمر والتعاون الوثيق بين المجلس والحكومة لتحقيق كل ما فيه مصلحة مصر والمصريين.

وتضمنت كلمة رئيس الوزراء أمام البرلمان عددا من الرسائل، تستعرضها "الفجر" فيما يلي من سطور:

- ندرك جميعا حجم الجهد الذي تبذله الدولة للحفاظ على مقدراتها، وتحقيق التقدم في جميع المجالات، رغم الأزمات والظروف الصعبة التي تمر بها، ويمر بها العالم أجمع، في ضوء تداعيات فيروس كورونا المستجد، المتمثلة في انخفاض معدلات النمو، وكذلك في انتشار البطالة وتوقف المشروعات، كما ندرك حجم التحديات التي تفرضها حالة عدم الاستقرار التي تشهدها بعض الدول في المنطقة، والتداعيات السلبية لذلك على المنطقة بأسرها.

- إرادة الله شاءت أن تمر مصر وسط هذه الظروف بتماسك وقوة وصلابة.

- ليس غريبا أن يكون السبب الرئيسي في نجاح مصر في البقاء ومقاومة كل عوامل التدهور التي عانت منها معظم اقتصاديات العالم، هو صلابة شعبها وثقته في الله ثم في قيادته وحكومته ومؤسساته الوطنية.

- نفتخر بأن مصر تعتبر ضمن القليل من دول العالم التي حققت معدل نمو إيجابي في العام المالي الماضي، وفقا لشهادة جميع المؤسسات الدولية، والتي توقعت كذلك استمرار المعدل الإيجابي للنمو في العام المالي المقبل.

- هناك من يخططون لزعزعة استقرار مصر واستهداف شعبها ومقدراته وإنجازاته.

- لا نخشى أي تهديد أو كيد لوطننا، ولن نتزعزع عن عقيدتنا بأن نعيش في بلد يحفظه الله تعالى، وجنده خير أجناد الأرض.

- أي تهديدات لأمننا القومي تقابل بعيون يقظة لا تنام من رجال القوات المسلحة البواسل، وبإقدام وعزيمة لا تلين من رجال شرطة مصر الأشداء.

- مصر ستظل شامخة وقوية، ولن ينال منها أحد، بفضل الله تعالى، وبقوة ووعى شبابها، وبعلم وخبرة رجالها وعلمائها.

- في ضوء الظروف التي تمر بها مصر في المرحلة الراهنة، داخليا وإقليميا، قرر مجلس الوزراء بكامل هيئته، الموافقة على إعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد، لمدة ثلاثة أشهر، اعتبارا من الساعة الواحدة من صباح يوم الأحد الموافق 25 أبريل 2020، وذلك على النحو الوارد بقرار رئيس الجمهورية رقم (174) لسنة 2021.

- الحكومة تجدد التزامها بألا يتم استخدام التدابير الاستثنائية إلا بالقدر الذي يضمن التوازن بين حماية الحريات العامة ومتطلبات الأمن القومي.


إعلان حالة الطوارئ

وأصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، القرار رقم 174 لسنة 2021، بإعلان حالة الطوارىء في جميع أنحاء البلاد لمدة ثلاثة أشهر، بدأت اعتبارا من الساعة الواحدة من صباح أمس الأحد، الموافق 25 أبريل 2021.

ونشرت الجريدة الرسمية نص القرار، في عددها رقم 16 مكرر، الصادر في 25 أبريل 2021.

ووفقا للمادة الأولى من قرار رئيس الجمهورية: "تعلن حالة الطوارئ فى جميع أنحاء البلاد لمدة ثلاثة أشهر، تبدأ اعتبارا من الساعة الواحدة من صباح يوم الأحد الموافق الخامس والعشرين من أبريل عام 2021".

وبحسب المادة الثانية من القرار، تتولى القوات المسلحة وهيئة الشرطة اتخاذ ما يلزم لمواجهة أخطار الإرهاب وتمويله، وحفظ الأمن بجميع أنحاء البلاد، وحماية الممتلكات العامة والخاصة، وحفظ أرواح المواطنين.

ونصت المادة الثالثة من القرار على أن يفوض رئيس مجلس الوزراء فى اختصاصات رئيس الجمهورية المنصوص عليها فى حالة قانون الطوارئ المشار إليه.

ووفقا للمادة الرابعة من ذات القرار، يعاقب بالسجن كل من يخالف الأوامر الصادرة من رئيس الجمهورية بالتطبيق لأحكام قانون الطوارئ المشار إليه.