Advertisements

نواب في البرلمان: عريضة سحب الثقة من الغنوشي في مراحلها النهائية

بوابة الفجر

كشف نواب في البرلمان التونسي أن عدد الإمضاءات على عريضة سحب الثقة من رئيس البرلمان وزعيم حركة النهضة «الإخوانية» راشد الغنوشي قد تجاوزت العدد المطلوب قبل إيداعها رسمياً في مكتب مجلس البرلمان.

 

وقال النائب هشام العجبوني عن الكتلة الديمقراطية؛ ثاني أكبر كتلة في البرلمان تضم أطيافاً من المعارضة، إن عدد الإمضاءات على عريضة سحب الثقة من راشد الغنوشي بلغت 104، وإنها بلغت المرحلة النهائية لاستكمال الأصوات المطلوبة لسحب الثقة.

 

وكانت محاولة أولى للتصويت على سحب الثقة من الغنوشي في يوليو عام 2020 قد باءت بالفشل، لعدم تحصيلها العدد المطلوب من الأصوات؛ أي الأغلبية المطلقة. وأعلن نواب المعارضة أنهم لن يودعوا طلب سحب الثقة في مكتب مجلس البرلمان هذه المرة قبل التأكد من تجميع الأصوات المطلوبة التي تضمن سحب الثقة في جلسة التصويت في مرحلة لاحقة.

 

وتتهم المعارضة الغنوشي بالفشل في إدارة جلسات البرلمان، والكيل بمكيالين، وبالمحاباة في التعامل مع حليف حركة النهضة «ائتلاف الكرامة» المتطرف والمتورط في أعمال عنف داخل البرلمان، كما تسببت معارك الغنوشي وحزبه مع «الحزب الدستوري الحر» الذي تقوده النائبة عبير موسى في إثارة كثير من الانتقادات لأدائه.

 

على صعيد آخر، أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد، أنه مستعد للإشراف على حوار وطني اقتصادي واجتماعي يشارك فيه الشباب عبر وسائل الاتصال الحديثة واتخاذ قرارات جريئة، للتوصل إلى حلول تُخرج البلاد من الأزمة الاقتصادية والاجتماعية. جاء ذلك خلال لقائه بوزير المالية السابق نزار يعيش في قصر الرئاسة بقرطاج، قدم خلال وزير المالية الأسبق، عرضاً مفصلاً حول وضعية الاقتصاد والمالية العمومية والميزانية وتهديداتها المباشرة على الأمن القومي، وأيضاً مجموعة من المقترحات والتصورات لحلول وإصلاحات لمساعدة تونس في الأزمة الاقتصادية الراهنة.