Advertisements

خبراء: تراجع حضور تونس في السوق الليبية يهدد بالإقصاء عن إعادة الإعمار

بوابة الفجر

تتصاعد المخاوف في تونس من فقدان البلاد مكانتها في المشهد الليبي مع تشكّل حكومة جديدة وبدء مرحلة انتقالية أنهت حالة الانقسام والاقتتال؛ ما يفتح ”سوق“ إعادة الإعمار التي تمثل محور صراع بين القوى الإقليمية المتدخلة في الشأن الليبي.

ومع بدء رئيس الحكومة الليبية الجديد عبد الحميد دبيبة تحركاته ولا سيما زيارته إلى مصر أثيرت مخاوف من أن تفقد تونس مكانتها ونصيبها في مجال إعادة الإعمار، وفتح باب الاستثمار في هذا البلد الذي يُعدّ مجالا حيويا لتونس، وامتدادا تاريخيا وحضاريا واقتصاديا لها، وكان يوفر مئات الآلاف من مَواطن الشغل قبل أن تتراجع المبادلات وحجم الاستثمارات إلى أدنى مستوياتها.

ويؤكد خبراء في الشأن الليبي أنّ تونس بدأت فعليا فقدان موقعها في السوق الليبية على مختلف المستويات بسبب تقصير السلطات التونسية وغياب الإرادة السياسية لاستثمار الوضع وتوثيق العلاقات مع البلد المجاور.