Advertisements

هادمة للإسلام.. الإفتاء توضح صفات الجماعات الارهابية

بوابة الفجر
قالت دار الإفتاء، إن أصعب الآفات،التي يظن الإنسان الخير في نفسه وهو عند الله مذموم، أن يعتقد أنه على الجادة وهو في سجل أهل الضلال.. قال تعالى " "أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَٰهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَىٰ عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَىٰ سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَىٰ بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ ۚ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ"


وأضافت الدار عبر الفيسبوك: وتلك أوضح صفات جماعات الإرهاب والعنف، يحسبون أنهم عن حمى الدين يدافعون، وعن شريعة الإسلام ينافحون، وفي الحقيقة هم أكبر معاول هدمها، وأوضح طرائق تشويهها.

وأوضحت: للإنصاف فليسوا جميعا هكذا، منهم شباب مغرر بهم، مخدوعون يحسبون أنهم إلى الله يتقربون، وللإسلام يعملون لكن رؤوسهم يدركون حقيقة أفعالهم، ويعلمون يقينا أنهم ماجورون لمن يريد زعزعة الاوطان، وتشويه الأديان.

واختتمت الدار: اللهم فهما من عندك تدرك به عقولنا عين مرادك، فلا نحيد عما تريد إلى أهوائنا، ولا تختلط علينا الأمور فنضل ونحن نحسب أنفسنا ممن يحمل مشعل الهداية لخلقك.