Advertisements

أمور سخيفة.. دار الإفتاء ترد على الفتاوى المزعومة بـ ضياع الشرابات

بوابة الفجر
فتحت دار الإفتاء المصرية النار على عدد من المواقع المشبوهة والتي تنسب لدار الإفتاء المصرية فتاوى غير صحيحة، تتسبب في التهكم والسخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكدت الدار في منشور لها عبر صفحتها أن الفتوى المزعومة بـ "ضياع شرابات الزوج" هذه ليست فتوى صادرة من دار الإفتاء المصرية، ولا تجيب دار الإفتاء عن سفاسف الأمور. 

وكان قد تداول بعض رواد الفيس بوك منشورا لفتوى زعموا أنها منسوبة لدار الإفتاء مضمونها: " أن المرأة التي تضيع شرابات زوجها آثمة شرعا ".

وقالت دار الإفتاء، إنه غلب على الناس في بلادنا، في عصر التواصل الاجتماعي وسيولة القيم، الاهتمام بالتوافه والجري وراء السفاسف والانشغال بما لا يفيد وما لا ثمرة له، وقد ساد هذا الهزل حتى صبغ المزاج العام فأصبحت المؤسسات الجادة محط سخرية التافهين، الساعين في سوق الفضاء الأزرق لتحصيل الإعجابات.

وأضافت الدار عبر الفيسبوك: هم في سعيهم هذا لا يلتفتون إلى خطورة هذه البضاعة الرخيصة التي تسمم العقول وتؤخر الأمة المصرية التي تواجه تحديات لا حصر لها ومعلوم أن الأمم تتقدم بنوعية سؤالاتها.

وتابعت: السؤال الجاد يثمر إجابة جادة، تفيد السائل والمستمع، أما السؤال الفارغ فيولد سخفًا وإجابة مضحكة، تُضحك علينا الأمم الجادة في سعيها للتقدم بينما نكتفي نحن بالنكات السخيفة والكوميكس. استقيموا يرحمكم الله.