Advertisements

كشف حساب محمود الخطيب مع الأهلي بعد التتويج ببطولة دوري أبطال إفريقيا 2020

بوابة الفجر
في الأول من شهر ديسمبر عام 2017، فاز أسطورة النادي الأهلي محمود الخطيب برئاسة القلعة الحمراء.

الخطيب استلم كرسي رئاسة الأهلي مع خسارة الفريق الأول لكرة القدم بالنادي، للقب دوري أبطال إفريقيا عام 2017 أمام الوداد البيضاوي المغربي، بهدفين مقابل هدف في المباراة النهائية.

وبدأ الخطيب في تغيير دماء الفريق من أجل عودة الانتصارات والتتويجات، خاصة بعدما قدم الأهلي تحت قيادة حسام البدري نتائج سلبية كادت أن تطيح بالفريق من بطولة دوري أبطال إفريقيا، والخروج بطولة كأس مصر أمام الأسيوطي "بيراميدز حاليا".

لقي الخطيب العديد من الانتقادات، حتى قام بتعيين الفرنسي باتريس كارتيرون مدربا للفريق، ولكنه فشل هو الآخر في التتويج بدوري أبطال إفريقيا عندما خسر أمام الترجي بنتيجة 4-3، عام 2018.

وخرج كارتيرون من البطولة العربية أيضا، لتقوم إدارة الأهلي بإقالة كارتيرون، وتعيين محمد يوسف مؤقتًا، حتى قام باستقدام الاورجوياني مارتن لاساتي.

وعلق جماهير الأهلي آمال كبيرة على المدرب الاورجوياني، لحصد لقب دوري أبطال إفريقيا الغائب عن دولاب القلعة الحمراء منذ عام 2013، ولكنه خيب الظنون، وتلقى هزيمة مذلة في ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا أمام صن داونز، بخماسية مقابل هدف، وودع أيضا بطولة كأس مصر أمام بيراميدز، ليتم إقالته.

ثم قام الأهلي بتعيين السويسري رينيه فايلر مديرًا فنيًا للفريق، وصنع نتائج مميزة مع الفريق، واستطاع أن يصل مع الفريق إلى نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، وقطع شوطا كبيرا في الدوري المصري الممتاز حتى توج به، ولكنه خسر لقب السوبر المصري 2020، ولكنه قرر الرحيل مع انتهاء عقده.

ويبدو أن الأهلي كان يعلم بانتهاء رحلة فايلر مع الأحمر، ليعين بيتسو موسمياني مدربا لفريق الكرة بالنادي، الذي استطاع أن يتوج بلقب دوري أبطال إفريقيا، أمام الزمالك مساء أمس الجمعة.

الخطيب حصد 3 القاب من بطولة الدوري المصري الممتاز، مواسم 2017-2018، 2018-2019، 2019-2020، بالإضافة إلى بطولتين في كأس السوبر المصري عام 2018 أمام المصري، و2020 أمام الزمالك، بالإضافة إلى بطولة دوري أبطال إفريقيا 2020.

يشار إلى أن محمود الخطيب استطاع أن يحقق بطولة دوري أبطال إفريقيا لاعبًا ورئيسًا.