Advertisements

10 رسائل من مدبولي تحت قبة البرلمان.. اعرفها

بوابة الفجر
ألقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الأحد، كلمة أمام مجلس النواب بشأن إعلان حالة الطوارئ فى جميع أنحاء البلاد.

وفى مستهل كلمته أمام النواب، تقدم رئيس الوزراء بالتهنئة لأعضاء البرلمان، برئاسة الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، بمناسبة المولد النبوى الشريف، متمنيا أن يعيده الله عليهم وعلى مصر الغالية بالخير والبركات، كما هنأ مدبولي نواب البرلمان بالذكرى السابعة والأربعين لنصر أكتوبر المجيد، والتي تمثل الذكرى التي نستعيد فيها جميعا المجد الذي حققته قواتنا المسلحة، باستعادة أرض سيناء الحبيبة، أرض الأمجاد والبطولات، والتى تشهد الآن تقدما وتطورا فى جميع المجالات العمرانية، والسياحية، والمرافق والبنية التحتية، والزراعة، والصناعة، والتعليم، والصحة.

كما تقدم رئيس الوزراء، خلال كلمته، بالتهنئة إلى المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، رئيس مجلس الشيوخ، وأعضاء مجلسه الموقر، على ثقة الشعب والقيادة السياسية في انتخاب واختيار أعضائه، متمنيا لهم التوفيق جميعا، بعد أن تم استكمال مؤسساتنا التشريعية والرقابية بمجلسهم الموقر، الذى يمثل الغرفة الثانية للبرلمان.

فيما يلى من سطور، تستعرض "الفجر" رسائل رئيس مجلس الوزراء تحت قبة البرلمان:

- الدولة المصرية تبذل جهودا كبيرة للحفاظ على مقدراتها، ولتحقيق التقدم فى جميع المجالات، رغم الأزمات والظروف الصعبة التى تمر بها، ويمر بها العالم أجمع، فى ضوء تداعيات فيروس كورونا المستجد، ومنها انخفاض معدلات النمو وتحولها إلى قيم سلبية، فضلا عن انتشار البطالة وتوقف المشروعات، هذا بالإضافة إلى عدم الاستقرار الذى تشهده بعض الدول فى المنطقة، والانعكاسات السلبية لذلك على مصر، وعلى المنطقة بأسرها.

- صلابة الشعب المصرى وثقته فى الله ثم فى قيادته وحكومته، كان لها الفضل، بعد إرادة الله العلي القدير، في أن تمر مصر وسط هذه الظروف، بتماسك وقوة وصلابة، وليس ذلك غريبا أن يكون السبب الرئيسى فى نجاح مصر فى البقاء، ومقاومة كل عوامل التدهور، التي عانت منها معظم اقتصاديات العالم.

- من دواعي الفخر أن مصر دولة ضمن القليل جدا من دول العالم، التي حققت معدل نمو إيجابى في العام المالي الماضي، طبقا لشهادة جميع المؤسسات الدولية، التى توقعت كذلك استمرار المعدل الإيجابى للنمو فى العام المالى القادم.

- ما حققته وما تحققه مصر، لا يُرضى المتربصين بها، بل يزداد مسعاهم وتآمرهم، ويرقى ذلك إلى درجة الخيانة، كما سماها الرئيس عبد الفتاح السيسي.

- دعوات المتربصين المغرضة تحطمت على صخرة وعى شعبنا اليقظ، الذى لن يسمح بهدم ما تم تحقيقه من تقدم مشهود، خلال فترة وجيزة جدا فى عمر الزمن.

- تهديدات أمننا القومى، تُقابل بعيون يقظة لا تنام، من رجال قواتنا المسلحة البواسل، وبإقدام وعزيمة لا تلين، من رجال شرطة مصر الأشداء، وستظل مصر شامخة وقوية، ولن ينال منها أحد، بفضل الله تعالى، ثم بقوة ووعى شبابها، وبعلم وخبرة رجالها وعلمائها.

- في ضوء الظروف التي تمر بها مصر خلال المرحلة الراهنة، داخليا وإقليميا، قرر مجلس الوزراء بكامل هيئته، الموافقة على إعلان حالة الطوارئ فى جميع أنحاء البلاد، لمدة 3 أشهر، اعتبارا من الساعة الواحدة من صباح يوم الإثنين الموافق 26 أكتوبر 2020، وذلك على النحو الوارد بقرار رئيس الجمهورية رقم 596 لسنة 2020.

- تجدد الحكومة التزامها بألا يتم استخدام التدابير الاستثنائية، إلا بالقدر الذى يضمن التوازن بين حماية الحريات العامة ومتطلبات الأمن القومى.

- إحاطة مجلس النواب بما تقدم تأتي إعمالا لحكم المادة 154 من الدستور، للتفضل بالموافقة على إعلان حالة الطوارئ، على النحو الذى ينظمه القانون.

- نرجو من الله العلى القدير أن يسهم ذلك فى استكمال جهود القوات المسلحة والشرطة فى مواجهة الإرهاب والإرهابيين، فضلا عن تمكين باقى أجهزة الدولة من استكمال خطط التنمية بجميع ربوع مصر، وندعو الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعا لما فيه خير مصرنا الغالية.




قرار جمهورى بإعلان حالة الطوارئ

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد أصدر القرار الجمهوري رقم 596 لسنة 2020، بإعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر، تبدأ اعتبارا من الساعة الواحدة من صباح يوم الاثنين الموافق السادس والعشرين من أكتوبر عام 2020.

ونص القرار على إعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر تبدأ اعتبارًا من الواحدة صباح الاثنين 26 أكتوبر 2020، وفق الجريدة الرسمية.