Advertisements

راشد الغنوشي خميني تونس.. بريد "كلينتون" يكشف المستور

راشد الغنوشي
راشد الغنوشي

على ما يبدو أن راشد الغنوشي سوف يصبح خميني تونس، وذلك ما كشفت عنه رسائل بريد  وزيرة الخارجية السابقة، هيلاري كلينتون في الأيام القليلة الماضية.

 

وفي سياق متصل، قالت قناة "مداد نيوز" في تقريرها :"وقت الذي يفكر فيه الغنوشي بالترشح للرئاسة 2024، ضاربا عرض الحائط بكل استطلاعات الرأي، التي تؤكد انهيار صورته داخل تونس وخارجها، كشفت وثيقة مسربة من بريد وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون، أن واشنطن كانت تترقب عودة راشد الغنوشي إلى تونس بعد سقوط نظام زين العابدين بن علي".

 

وأضافت:"الرسالة التي يعود تاريخها إلى 15 يناير 2011 ، اقترحت دعم رئيس حركة النهضة من أجل الوصول إلى السلطة".

 

وأشارت القناة إلى ما قاله جيفري فيلتمان مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط في وقتها بأن "راشد الغنوشي" سيكون بمثابة "الخميني" عندما عاد إلى إيران عقب سقوط حكم الشاه محمد رضا بهلوي في 1979.

 

وتابع فيلتمان :"إن "نظام بن علي" عرقل وصول المعارضين المدنيين لوسائل الإعلام، الأمر الذي جعل الغنوشي بمثابة المعارض الوحيد المعروف لدى التونسيين".

 

وتوقع فيلتمان أن يستولي "الإخوان" على السلطة على غرار ما يعرف بـ"العشرية السوداء" في الجزائر، بعد نجاح الجبهة الإسلامية في الانتخابات التشريعية سنة 1991، في سيناريو متوقع لتخريب تونس.