Advertisements

أحدهم تتعرض للابتزاز.. 3 دول عربية على وشك ركوب قطار التطبيع

بوابة الفجر
قالت هبة القدسي، مدير مكتب جريدة "الشرق الأوسط" في واشنطن، إن هناك حالة من التفاؤل الشديد جراء توقيع اتفاق السلام براعية أمريكية، بين وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.


وأضافت "القدسي"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي نشأت الديهي، مقدم برنامج "بالورقة والقلم"، المذاع عبر قناة "TeN"، اليوم الثلاثاء، أنه تم توقيع الاتفاقية بثلاث لغات: العربية والإنجليزية والعبرية. 


وأوضحت أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تلقى إشادة من كافة الأطراف بجهود إدارته وبالرؤية الجديدة للسلام التي تم إقرارها في هذه الاتفاقيات.

وعن أهمية اتفاقيات السلام المبرمة، أكد أن المباحثات عبرت عن إرادة واضحة للسلام وتحقيق مصالح الشعب الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة وتحقيق الرخاء لشعوب المنطقة، حيث شدد أطراف الاتفاقية على أن التعاون أساس تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط.

وتطرقت الكاتبة الصحفية، للحديث عن الدول الأكثر ترجيحًا لعقد مزيد من اتفاقيات السلام مع إسرائيل؛ لافتةً إلى أن هناك تلميحات قوية ومتزايدة من سلطة عمان والمغرب وعدة دول أخرى لتطبيع العلاقات مع تل أبيب.
وتابعت أن الخطوات الجارية والترتيبات التي تخرج من الإدارة الأمريكية، تتحدث عن محادثات مع سلطنة عمان، وفتح طيران بشكل مباشر بين إسرائيل والمغرب، بجانب مفاوضات أمريكية مع السودان التي تسعى لرفع اسمها من الدول الراعية للإرهاب.

وأشارت مكتب جريدة "الشرق الأوسط" في واشنطن، إلى أن الولايات المتحدة تقدم المزيد من الحوافز والفرص الاقتصادية الواسعة التي يمكن تحقيقها في إطار هذه الاتفاقيات لدول وشعوب الإقليم.

قام منذ قليل كل من رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو، ووزير خارجية كل من الإمارات والبحرين بتوقيع اتفاقية السلام برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقام وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان بالتوقيع على اتفاقية السلام بين الإمارات وإسرائيل، وبعدها قام وزير الخارجية البحريني بتوقيع اتفاق مماثل بين البحرين وإسرائيل، وكان ترامب شاهدًا على كلا الاتفاقيتين.

وكان أعلن البيت الأبيض، أنه سيستضيف احتفال توقيع اتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، الثلاثاء المقبل 15 سبتمبر، حسبما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية، نقلًا عن مسؤول أمريكي.


وكانت وزارة الخارجية الإماراتية، أفادت بأن وفدًا إماراتيًا رفيع المستوى سيزور واشنطن للمشاركة في مراسم توقيع معاهدة السلام مع إسرائيل.

وأكدت وزارة الخارجية الإماراتية، في بيان، أن الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، سيتوجه على رأس وفد رسمي يضم كبار المسؤولين إلى واشنطن يوم 15 سبتمبر الجاري.

وأضاف البيان، أن الزيارة بدعوة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمشاركة في مراسم التوقيع على معاهدة السلام التاريخية بين دولة الإمارات وإسرائيل بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وفي وقت سابق الثلاثاء، قال مسؤول بالبيت الأبيض، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيستضيف حفل توقيع معاهدة "إبراهيم" للسلام التاريخية بين الإمارات وإسرائيل 15 سبتمبر الجاري (الثلاثاء) في البيت الأبيض.