Advertisements

دخول أعضاء من الكنيست الإسرائيلى الحجر الصحي بعد إصابتهم بكورونا

الكنيست الإسرائيلي
الكنيست الإسرائيلي
أفادت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، اليوم الجمعة، بأن أعضاء من الكنيست الإسرائيلي، دخلوا الحجر الصحي، بعد مخالطتهم لمصابين بفيروس كورونا.

وقالت الصحيفة العبرية، عبر موقعها الإلكتروني، أنّ "أعضاء الكنيست "عايدة توما سليمان  من القائمة المشتركة و" تهيلا فريدمان" من أزرق أبيض للحجر الصحي بعد مخالطتهم مريض كورونا، كما دخل الحجر في وقت سابق الجمعة عضو الكنيست من الليكود نير بركات".

وسبق أن دخلت أورنا بربيباي عضو الكنيست الإسرائيلي، صباح اليوم الجمعة، في الحجر الصحي المنزلي بعد الكشف عن إصابة مستشارة لها بفيروس كورونا.

ووفقًا لموقع صحيفة معاريف، فإن الفريق العامل مع بربيباي دخل بالكامل في الحجر الصحي المنزلي بعد إصابة المستشارة.

وكما تم وضع وزير الدفاع الاسرائيلى بانى جانتس فى الحجر الصحى بسبب فيروس كورونا، كما كشفت وسائل إعلام إسرائيلية النقاب عن إصابة قائد حرس الحدود "يعقوب شبتاي" بفيروس كورونا المستجد" كوفيد 19"، وأشار موقع "والا" الإسرائيلي إلى أن شبتاي حضر مراسم تأبين قتلى جنود الاحتلال في قطاع غزة الأسبوع الماضي، والتي حضرها الرئيس الإسائيلي رؤفيلين ريفلين ووزير الدفاع  بانى جانتس ورئيس الأركان أفيف  كوخافي، فيما تغيب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن الحفل.

وأوضح الموقع أن الصحة الإسرائيلية تجري حاليًا خريطة وبائية للمخالطين للمصاب، معربة عن خشيتها من إصابة مسئولين كبار خلال التأبين السنوي للقتلى خلال الحرب على قطاع غزة الذي أجري في القدس المحتلة.

وكان جانتس قد أكد أن أي ضم لأراض في الضفة الغربية يجب أن يرجأ إلى ما بعد احتواء أزمة فيروس كورونا المستجد.

وأضاف أن كل المسائل يجب أن تُرجأ مع تسجيل إسرائيل مئات الإصابات اليومية بكوفيد-19 وتزايد الإصابات في الضفة الغربية.   

وبموجب اتفاق تشكيل الحكومة الائتلافية المبرم بين نتنياهو وجانتس، يمكن للأول إطلاق خط الضم من خلال الحكومة أو من خلال الكنيست يمكن لجانتس إسقاط الخطة في الحكومة لكن في الكنيست يحتاج تمرير المشروع لغالبية بسيطة، ما يعني أنه في حال تمكّن نتنياهو من جمع غالبية لن يكون بإمكان جانتس وقف تنفيذ المخطط.