Advertisements

الأبطال الحقيقيون لمسلسل بـ«100 وش» فى القضية رقم 1031 لسنة 2020 جنايات الأموال العامة

بوابة الفجر
التشكيل العصابى قام بعمل «مكياج» لأحد الأفراد وزور بطاقة العميل

«على طريقة مسلسل بـ 100 وش... قام مسئول كبير فى بنك حكومى شهير، بتكوين تشكيل عصابى استولى من خلاله على قرابة 25 مليون جنيه من أموال أحد عملاء البنك محل عمله، بعد أن استغل منصبه الوظيفى فى البنك وجمع معلومات وبيانات عن العميل واستغل سفره خارج البلاد ليستولوا على أموال العميل، من خلال خطة محكمة وانتحال صفة عميل البنك واستخراج بطاقة بدل فاقد له والاستعانة بشخص شبيه له والتنكر وإجراء بعض أعمال المكياج ليبدو فى هيئة العميل ويتمكنوا من تنفيذ مخططهم».

القضية متهم فيها 3 أشخاص وهم كل من، «ع. أ - 48 سنة - نائب مدير إدارة بالبنك الشهير، وم. ع - 51 سنة - مدير إدارة إعلانات بإحدى المؤسسات الصحفية الحكومية الكبرى، وآخر مجهول جار البحث عنه».

وحملت القضية الرقم 1031 لسنة 2020 جنايات عابدين، وقيدت تحت رقم 58 لسنة 2020 جنايات أموال عامة عليا، وتولى التحقيق فيها المستشار محمد فهمى رئيس النيابة بنيابة الأموال العامة العليا، تحت إشراف المستشار طارق الحتيتى القائم بأعمال المحامى العام الأول لنيابة الأموال العامة العليا.

بداية الواقعة كانت عند س. ع - 57 سنة - رجل أعمال، والذى أكد أنه من عملاء البنك الشهير، وأنه دائم السفر خارج البلاد، وأنه توجه للبنك فتبين سحب مبلغ نقدى من حسابه الجاري، وصرف قيمة شهادة استثمار، والحصول على قرض بضمان شهادة أخرى، بإجمالى قرابة 25 مليون جنيه، دون علمه.

وأضاف عميل البنك أنه بمطالعة كاميرات المراقبة تبين قيام شخص آخر بارتكاب الواقعة فقام بالإبلاغ، وقدم أصل شهادتى الاستثمار، موضحا أنه لم يستخرج بطاقة رقم قومى منذ عام 2017، وأنه لم يقم بإجراء أى عمليات سحب لأموال من حسابه لدى البنك.

كما أكد، مصطفى عبدالفتاح مراد - 30 سنة - عضو بهيئة الرقابة الإدارية، أن تحرياته توصلت لاتفاق المتهمين وآخر مجهول على الاستيلاء على الأموال المودعة بحسابات عميل بالبنك يدعى «س. ع»، بالبنك الشهير جهة عمل المتهم الأول والذى أمدهم بصورة بطاقة الرقم القومى الخاصة بالعميل ونموذج توقيعه المحفوظين بقاعدة بيانات البنك.

استخرج المتهم بطاقة رقم قومى مزورة بدل فاقد من مصلحة الأحوال المدنية للعميل واستعملوها بالبنك بفروع إمبابة ومصطفى كامل والقاهرة، وتسمى المجهول باسم العميل مستعملا البطاقة المزورة، ورافقه المتهم الثانى وقام باتخاذ الإجراءات اللازمة لصرف مبلغ 25 مليون جنيه من حسابات العميل بالبنك، عبارة عن مبلغ نقدى مودع بحسابه وقيمة شهادة استثمار وقرض بضمان أخرى.

ووقع زورا على المحررات ذات الصلة بتوقيع مشابه لنموذج توقيع العميل لسبق درايته به والمسلم إليه من المتهم الأول.

وجاء فى تحقيقات النيابة أن تسجيل المكالمات الدائرة بين المتهمين تضمن ما يفيد ارتكابهم للواقعة، وأن قصد المتهمين اتجه للإضرار بأموال البنك أخذا مما ورد بالمكالمة الثانية التى قرر فيها المتهم الأول للثانى أن المتعارف عليه بمثل تلك الوقائع رد البنك الأموال المستولى عليها للعميل.

وأضاف أنه بضبط وتفتيش سكن المتهم الثانى نفاذا لإذن النيابة العامة تم ضبط مستندات ملكية لعقارات ومنقولات مشتراة عقب ارتكاب الواقعة ومبالغ مودعة بالبنوك ومبلغ نقدى قدره 190 ألف جنيه، وأن إجمالى هذه الأشياء بلغت قيمتها 16 مليون جنيه، وأنها من متحصلات الجريمة، وكذلك العديد من نماذج التوقيعات الخاصة ببعض عملاء البنك ومدون على بعض من تلك النماذج بياناتهم بخط اليد ومدون على إحداها بيانات العميل المستولى على أمواله.

كما أكدت، م. ر - 24 سنة - مصرفية بالبنك بخدمة العملاء، أنها استوثقت من صحة إصدار البطاقة المقدمة من الشخص منتحل صفة عميل البنك وذلك بتمريرها بالجهاز المخصص لذلك وتبين صحتها.

وأضافت أنها قامت بإنهاء إجراءات الصرف ووقع المجهول على المحررات ذات الصلة بإجراءات الصرف، وطابقت توقيعه مع توقيع العميل المحفوظ بقاعدة بيانات البنك فتبين صحته، فتمت إنهاء إجراءات الصرف بعد التأكد من صحة كافة الإجراءات والمستندات المقدمة.

وأدلت بأوصاف المتهمين مشيرة إلى أن من تسمى باسم العميل كان ممسكا بعصا ويرتدى كوفية والمتهم الثانى كان يرتدى غطاء رأس ومعطفاً غامق اللون مثبت به منديل ونظارة.

كما أكد، إبرام ملاك جورج - 28 سنة - ضابط شرطة ورئيس قسم مضاهاة الوجوه بالإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية، بأنه تبين أن منتحل صفة العميل كان شبيهاً للعميل ذاته وأنه جرى إجراء عمليات مكياج له، كما أن المتهمين حرصا على إجراء عمليات تنكر حتى لا يتم معرفتهما.

وتابع أنه بإجراء المضاهاة بين وجه المتهم الثانى والشخص الظاهر بمقاطع فيديو كاميرا مراقبة فروع البنك بتاريخ الواقعة تبين اتفاق الشكل العام والقياسات «البيومترية» بين صورة المتهم المأخوذة بمعرفته وصورة الشخص الظاهر بالتسجيلات والذى كان يرتدى بدلة وغطاء رأس ونظارة طبية، وقد تعرف عليه عملاء البنك الذين قاموا بإجراء عمليات صرف أموال العميل.