Advertisements

إجراءات عاجلة بمستشفيات التأمين الصحي في بورسعيد لحماية المرضى (فيديو)

أرشيفية
أرشيفية
كشفت الهيئة العامة للرعاية الصحية، برئاسة الدكتور أحمد السبكي، وهي إحدى هيئات منظومة التأمين الصحي الشامل، عن إجراءات الوقاية المتبعة خلال هذه الفترة لحماية مرضى غسيل الكلى بمستشفيات الهيئة، من الإصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19"، كونهم من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس.

وأشارت هيئة الرعاية الصحية، إلى أن وحدات الغسيل الكلوي موجودة في مستشفيات التضامن وبورفؤاد والمبرة ببورسعيد، واتخذت جميع الإجراءات الوقائية والتجهيزات بها؛ للحماية من انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد إلى مرضى الغسيل الكلوي، حيث فصلت وحدة الغسيل الكلوي بكل مستشفى بشكل كامل، في مبنى منفصل، عن باقي المستشفى، وخصصت خط سير لدخول الحالات المشتبه إصابتها بالفيروس بمبنى منفصل آخر، كما فصلت الطاقم الطبي المختص بمرضى الغسيل الكلوي عن باقي الأطقم الطبية العاملة بالمستشفى حرصًا على سلامة المرضى.

وأضافت، أن مريض الغسيل الكلوي المتوجه إلى المستشفى، يخضع للكشف عن درجة الحرارة، داخل خيام طبية تم تركيبها في مدخل المستشفيات؛ مجهزة بالمستلزمات الطبية للكشف عن أعراض فيروس كورونا المستجد، ومن يظهر عليه بعض أعراض الإصابة مثل ارتفاع درجة الحرارة، الكحة، وضيق التنفس، يدخل إلى منطقة أخرى مخصصة لإجراء الأشعة والتحاليل اللازمة للإطمئنان عليه والتأكد من عدم إصابته بالفيروس، ومن لم يثبت عليه أية أعراض يدخل إلى وحدة الغسيل الكلوي بالمستشفى لإجراء جلسة الغسيل الكلوي المحددة له، كما يتسلم جميع المرضى العلاج المقرر لهم أثناء إجراء الجلسات، مع توزيع الواقيات الشخصية والمطهرات عليهم، فضلًا عن تعقيم وحدات الغسيل الكلوي بمستشفيات التضامن وبورفؤاد والمبرة التابعين لهيئة الرعاية الصحية ببورسعيد بشكل دوري أسبوعيًا.

أحدث مستجدات انتشار فيروس كورونا في مصر
أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الخميس، خروج 43 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، بينهم 3 أجانب، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 596 حالة حتى اليوم.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 781 حالة، من ضمنهم الـ 596 متعافيًا.

وأضاف أنه تم تسجيل 168 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم مصريون، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 13 حالة.

وقال إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الخميس، هو 2673 حالة من ضمنهم 596 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل، و196 حالة وفاة.

وعقدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، اجتماعها الدوري مع الأطقم الطبية والإدارية عبر تقنية "الفيديو كونفرانس" في ٦ مستشفيات للعزل وهي "أبو تيج، تمي الأمديد، إسنا، الصداقة، كفر الزيات ومستشفى الشيخ زايد آل نهيان" وذلك للاطمئنان على توفير كافة الاحتياجات ومتابعة تطبيق بروتوكولات العلاج المحدثة ومعايير مكافحة العدوى.

وخلال الاجتماع توجهت الأطقم الطبية بتلك المستشفيات بالشكر للوزارة لتلبية كافة احتياجاتهم، كما أعربوا عن سعادتهم بوصول مندوب الخدمة الفندقية والذي كانت قد وجهت الوزيرة بتواجده بشكل دائم ومستمر داخل مستشفيات العزل، حيث يتولى خدمات الإشراف الداخلي في أقسام المستشفيات والتغذية الصحية وتحسين جودة الوجبات المقدمة، بالإضافة إلى الإشراف على النظافة في سكن الأطباء والتمريض.

وفي سياق متصل توجهت الوزيرة بالشكر لجمهورية الصين الشعبية حكومة وشعبا على الهدية التي أرسلتها تضامنًا مع الشعب المصري فجر اليوم، وهي شحنة من المستلزمات الطبية الوقائية وكواشف لفيروس كورونا المستجد، مؤكدة عمق وترابط العلاقات الثنائية بين البلدين، وتعزيز سبل التعاون وتبادل الخبرات العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد ( كوفيد - 19)، كما أشادت بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الصين لحماية شعبها وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، والتي ساهمت بشكل كبير في الحد من انتشار الفيروس.

كما أشادت الوزيرة بالجهود المبذولة من الجانب الصيني لزيادة الطاقة الإنتاجية لمصنع الكمامات المتواجد بالقاهرة والذى يعمل بشراكة وخبرة مصرية صينية، حيث من المقرر زيادة خطوط الإنتاج به إلي 5 خطوط، قدرة إنتاج كل خط 100 ألف كمامة فى اليوم الواحد، مما سيساهم بشكل كبير في زيادة المخزون من المستلزمات الوقائية.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن "105"، و"15335" لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.