Advertisements

وقفات احتجاجية بعد تكليف حسان دياب بتشكيل الحكومة اللبنانية

بوابة الفجر
احتج العديد من اللبنانيين في الشوارع والميادين، مساء الخميس، على تكليف حسن دياب بتشكيل الحكومة الجديدة في لبنان.

وتجمع عدد كبير من مناصري تيار المستقبل، أمام منزل دياب، رافعين شعارات ضده.

وطالب المتظاهرون بعودة رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، رافضين فرض أي رئيس للوزراء بطريقة "غير ميثاقية"، أي دون أصوات الطائفة السنية.

واستند مناصرو تيار المستقبل إلى حصول دياب على 6 أصوات فقط من النواب السنة، وامتناع كتلة المستقبل وهي أكبر كتلة سنية عن التصويت له.

وتزامن مع ذلك تجمعات أخرى أمام البرلمان اللبناني، وسط العاصمة بيروت، رفضا لنتائج الاستشارات النيابية التي أدت إلى تكليف دياب.

وردد متظاهرو البرلمان هتافات تطالب برحيل رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون: "يلا ارحل ميشال عون"، ودعوات لاقتحام مبنى مجلس النواب.



وبعد انتهاء الاستشارات النيابية، وإعلان تكليف الرئيس ميشال عون، دياب بتكشيل الحكومة، بدأت تحركات الشارع على الفور احتجاجاً على التسمية، وأفادت غرفة التحكم المروري بأن طرقات قطعت في نطاق البقاع، أبرزها، تعلبايا، سعد نايل، المرج، إلى جانب أوتوستراد البداوي في الاتجاهين.



وأقدم عدد من المواطنين بعد انتهاء الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس الحكومة المكلف، على قطع الطريق العام الذي يربط حلبا، بالقبيات في بلدة البيرة بعكار، فيما شهد محيط منزل دياب وقفات احتجاجية لشبان رافضين لتكليفه.



ومن جهة أخرى تجمع عدد من المتظاهرين في ساحة الشهداء، وفي النبطية، احتجاجاً على تكليف دياب بتشكيل الحكومة.