Advertisements

ننشر التفاصيل الكاملة لكشف "خبيئة مومياوات الحيوانات المقدسة في سقارة

الوزير
الوزير
ننشر التفاصيل الكاملة لكشف خبيئة مومياوات الحيوانات المقدسة في سقارة
أعلن الدكتور خالد العناني، وزير الأثار، اليوم السبت، في مؤتمر صحفي عالمي، حضره أكثر من ٤٠ سفيرا لدول عربية وأجنبية في مصر وعائلاتهم ولفيف من الشخصيات العامة وأعضاء مجلس النواب بالإضافة الى عدد ضخم من الصحف ووكالات الأنباء والتليفزيونات المحلية والعالمية، عن كشف أثري جديد بمنطقة سقارة الأثرية والتي قامت به بعثة أثرية مصرية برئاسة الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أثناء أعمالها بجبانة الحيوانات بجوار المكان الذي تم الكشف به من قبل خلال العام الماضي عن مقابر لكبار رجال الدولة بالإضافة إلى جبانة للقطط والحيوانات والطيور المقدسة وذلك الكشف الكبير لمقبرة "واح تي" الجميلة التي أشاد به العالم اجمع.

وأوضح وزير الأثار، أنه ليس بصدد الاعلان عن كشف أثري جديد وإنما الإعلان عن متحف كامل؛ كما أن له الشرف للوقف ثلاث مرات في هذا المكان للإعلان عن كشف أثري جديد.

ويضم كشف اليوم مجموعة ضخمة من 75 تمثالا من القطط المختلفة الأحجام والأشكال مصنوعة من الخشب والبرونز و25 صندوقا خشبيا بأغطية مزينة بكتابات هيروغليفية بداخلها مومياوات لقطط، وتماثيل من الخشب لحيوانات مختلفة منها النمس والعجل أبيس وتماسيح صغيرة الحجم بها بقايا تماسيح محنطة وللإله أنوبيس، ومومياتين لحيوان النمس، بالإضافة إلى العثور على جعران كبير الحجم مصنوع من الحجر، وجعارين أخرى صغيرة مصنوعة من الخشب والحجر الرملي عليها مناظر آلهة وتمثال من الخشب مميز الشكل لطائر أبو منجل ومجموعة أخرى من تماثيل لآلهة مصرية قديمة منها 73 تمثال من البرونز للإله أوزير و6 تماثيل خشبية للإله بتاح سوكر و11 تمثالا للآلهة سخمت مصنوعة من الفيانس والخشب وكذلك تمثال جميل من الخشب للآلهة نيت.

وأضاف د. خالد العناني أن البعثة عثرت أيضا علي تابوتين صغيرين من الحجر الجيري للقطة باستت و وكذلك لوحة حجرية عليها الاسم الحورى للملك بسماتيك الأول من الأسرة ٢٦ و صندوق خشبي صغير عليه بقايا قناع مذهب و تمثالين من الخشب لسيدتين كل منهما برأس الكوبرا بالإضافة إلى العديد من تماثيل الكوبرا وإفريز من الخشب يمثل حيات الكوبرا وتمائم ورأس طائر أبو منجل، وناووس من الخشب الملون بغطاء مزين بتمثال صغير للصقر سوبد و 3 تماثيل للصقر حورس و مجموعة من التمائم مختلفة الأشكال والأحجام بعضها عثر عليه داخل لفائف من الكتان وتماثيل اوشابتى من الفيانس و مجموعة من البطاقات من ورق البردي عليها رسومات للآلهة تاورت والعديد من الأقنعة الخشبية والطينية الملونة وعمود الجد، ومسند راس خشبي.

وقال وزير الأثار، إنه تم الكشف عن عدد من المومياوات الكبيرة نتوقف عند ٥ منهم يرجح انها تخص شبل، يرجع للقرن السابع قبل الميلاد عصر النهضة الأسرة ٢٦.