Advertisements

"متضامنون مع مصر ضد الإرهاب".. دول عربية وأجنبية تدين حادث معهد الأورام الخسيس

حادث معهد الأورام الإرهابي
حادث معهد الأورام الإرهابي
أدانت عدد من الدول العربية والأوروبية، الهجوم الإرهابي الخسيس الناجم عن انفجار سيارة تحوي مواد متفجرة أمام المعهد القومي للأورام بالقاهرة، وأدى إلى استشهاد 20 شخصا وإصابة نحو 50 آخرين.

وأعرب مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، عن إدانة المملكة واستنكارها للحادث الإرهابي، الذي وقع في محيط منطقة القصر العيني في العاصمة المصرية، وأدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وأكد المصدر السعودي وقوف المملكة وتضامنها مع مصر في محاربة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره وأيا كان مصدره، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس".

كما عبرت وزارة الخارجية الكويتية عن إدانتها واستنكارها الشديدين لحادث التفجير الإرهابي الذي وقع في محيط منطقة قصر العيني، وأسفر عن سقوط العشرات من القتلى والجرحى.

وأكدت الوزارة أن موقف الكويت المبدئي والثابت المناهض للإرهاب والعنف، مؤكدا وقوفها إلى جانب مصر في جهودها للحفاظ على أمنها ومكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن والطمأنينة لأبناء الشعب المصري.

وأدانت دولة الإمارات العربية المتحدة العمل الإرهابي، وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان أن هذا العمل الإجرامي يتنافى مع القيم الدينية والإنسانية.

وأعربت الوزارة عن تعاطف دولة الإمارات العميق وتعازيها الصادقة لأسر الضحايا وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين جراء هذا العمل الإجرامي، الذي يستهدف زعزعة أمن واستقرار مصر.

وأدانت البحرين بشدة الحادث الإرهابي الذي وقع بالقرب من معهد الأورام في القاهرة، مؤكدة وقوفها إلى جانب مصر، وتضامنها التام معها في حربها ضد الإرهاب.

وجددت البحرين موقفها الرافض للعنف والتطرف والإرهاب بكل صوره وأشكاله، مشددة على ضرورة تضافر الجهود الدولية من أجل ردع الجماعات الإرهابية وكل من يدعمها ويمولها.

وأكد الاتحاد الأوروبي وقوفه جنبًا إلى جنب مع مصر في جهودها لهزيمة الإرهاب. وأعرب ماجا كوسيجانسيك المتحدث الرسمي باسم السياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، في بيان صحفي، عن خالص تعازي الاتحاد الأوروبي في ضحايا الحادث الإرهابي الذي وقع أمس في محيط المعهد القومى للأورام بالقاهرة، كما عبر المتحدث عن تمنياته بالشفاء العاجل للمصابين في هذا العمل الإرهابي.

وأدانت منظمة التعاون الإسلامي الحادث الإرهابي مؤكدة وقوف المنظمة مع مصر في مكافحة الإرهاب والتطرف، وتأييدها للحكومة المصرية فيما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها ومصالحها.

وعبر الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف بن أحمد العثيمين، في تصريح له عن تعازيه ومواساته لقيادة وحكومة مصر ولأسر الضحايا، متمنيا الشفاء العاجل لجميع المصابين من جراء هذا العمل الإرهابي المروع.
وبعث ملك الأردن عبدالله الثاني برقية تعزية إلى الرئيس عبدالفتاح السيسى، بضحايا الحادث الإرهابى الجبان، الذى وقع فى محيط منطقة القصر العينى بالقاهرة، وأودى بحياة العديد من الضحايا وإصابة آخرين.

وأعرب ملك الأردن، في البرقية، عن إدانته لهذا العمل الجبان، مؤكداً تضامن الأردن ووقوفه إلى جانب مصر في جهود محاربة الإرهاب، والحفاظ على أمنها واستقرارها.

وعبر العاهل الأردنى عن أصدق مشاعر التعزية والمواساة بهذا المصاب الأليم، سائلاً الله جلت قدرته أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، ويجنب مصر وشعبها الشقيق كل مكروه.