Advertisements

سمير فرج يكشف قرارات سيتخذها نتنياهو الفترة المقبلة تضر بالقضية الفلسطينية

اللواء سمير فرج
اللواء سمير فرج
قال اللواء سمير فرج، رئيس جهاز الشؤون المعنوية السابق بالقوات المسلحة، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لم يجتاح غزة، لأنه يعلم أنه سيقاتل في منطقة مباني وسيخسر كثيرًا.

وأضاف فرج في لقاء مع برنامج "نظرة"، المذاع على قناة "صدى البلد"، الفضائية، ويقدمه الإعلامي حمدي رزق، أن نتنياهو ضرب القطاع بصواريخ طائرات موجهة دون طيار لكي لا يحدث خسائر.

وأشار إلى أن الفترة المقبلة سيتخذ قرارات ستضر بالقضية الفلسطينية، أولها منع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن من المرور إلى قطاع غزة، الأمر الذي سيحول القضية إلى ثلاثة دول وليس دولتين، أولها إسرائيل، ثم قطاع غزة، ثم الضفة الغربية، لافتا إلى أن هذا الأمر قد يكون مجرد دعاية انتخابية.

وأوضح أن "نتنياهو" قال أيضا أنه سيبني مستوطنات جديدة في الضفة الغربية، داعيا الفلسطينيين أن "يفوقوا" ويتصالحوا ويتعاونوا معًا.

وأكدت لجنة الانتخابات الإسرائيلية، مساء أمس الخميس، أن بنيامين نتنياهو زعيم حزبه الليكود اليميني، فاز بولاية خامسة في رئاسة حكومة بلاده، بعد فرز جميع الأصوات.

وفاز حزب الليكود بـ 36 مقعدا من أصل 120 مقعدا في البرلمان، بينما فاز حزب "أزرق أبيض" المعارض بقيادة بيني جانتس بـ 35 مقعدا.

ولم يفز كل من وزير التعليم نفتالي بينيت، ووزيرة العدل أيليت شاكيد، بأي مقاعد مع حزبهما "اليمين الجديد"، بعد أن فشل الحزب في الوصول للحد الأدنى من الأصوات البالغ 3.25%.

ومن المقرر أن يتم إعلان النتائج النهائية في 17 أبريل، وفقا للجنة الانتخابات.

وحل حزب شاس الأرثوذكسي المتشدد، كثالث أكبر الأحزاب في الكنيست بثمانية مقاعد، في حين خسر حزب التوراة اليهودي المتحد مقعدا واحدا لكنه عاد إلى البرلمان بسبعة مقاعد.

وحصل كل من حزب العمل وحزب تل حداش العربي على ستة مقاعد، بينما فاز حزب إسرائيل بيتنا اليميني المتطرف بزعامة وزير الدفاع السابق أفيجدور ليبرمان وحلف اليمين المتحد بخمسة مقاعد لكل منهما.

وفاز كل من حزب كولانو (كلنا) الذي يتزعمه وزير المالية موشيه كحلون وحزب ميريز اليساري وحزب القائمة المشتركة العربي بأربعة مقاعد لكل حزب.

وبدعم من شركاء ائتلافيين، يمكن لنتنياهو، الذي انتخب رئيسا للوزراء لأول مرة عام 2009، أن يتوقع الاعتماد على أغلبية 65 مقعدا.