Advertisements

تصعيد إسرائيلي.. قتل واعتقالات وهدم منازل

حدود غزة
حدود غزة

ذكرت وكالة (وفا) الفلسطينية الرسمية، الخميس، أن قوات الاحتلال "صعّدت"، فقتلت طفلاً على حدود غزة، وأصابت رضيعاً في الضفة، واعتقلت 12 فلسطينياً، على الأقل، وهدمت منزلين.

 

ففي قطاع غزة، أعلنت مصادر طبية فجراً، وفاة الطفل سيف الدين عماد ناصر أبو زيد (15 عاماً)، متأثراً بجروح خطيرة أصيب بها الليلة الماضية، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي شرق مدينة غزة.

 

كما قصفت طائرات حربية إسرائيلية، فجر الخميس، موقعاً بأربعة صواريخ غرب مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة.

 

وفي بيت لحم، أصيب رضيع بحالة اختناق، بعد استنشاقه الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال في مخيم الدهيشة.

 

إلى ذلك، ذكر نادي الأسير الفلسطيني أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت 12 مواطناً على الأقل، من مختلف محافظات الضفة.

 

وفي نابلس، هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي منزلاً من طابقين في برقة.

 

وفي رام الله، هدمت قوات الاحتلال، منزل الأسير عاصم عمر البرغوثي، في بلدة كوبر شمال رام الله.

 

وذكرت مصادر محلية أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت البلدة، ترافقها جرافات، وأن مواجهات دارت مع الأهالي خلال تنفيذ عملية الهدم.

 

وكانت قوات الاحتلال اغتالت صالح البرغوثي، شقيق الأسير عاصم، قرب بلدة سردا شمال رام الله، في 12 من كانون الأول/ ديسمبر من العام المنصرم 2018.

 

وفي سياق متصل، أخطرت سلطات الاحتلال، الخميس، بهدم أربعة منازل زراعية، بقرية شوشحلة في بلدة الخضر جنوب بيت لحم.