Advertisements

تفاصيل اجتماع وزير النقل مع سفيري كوريا الجنوبية وإيطاليا ووفود البنوك والشركات العالمية

بوابة الفجر
عقد الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، ثلاثة اجتماعات موسعة مع سفيري كوريا الجنوبية وإيطاليا، ووفود عدد من البنوك والشركات العالمية؛ لبحث أطر التعاون المشترك في قطاع النقل.


وجاء ذلك بحضور الدكتور عمرو شعت، نائب وزير النقل، والدكتور خالد حمدي، مساعد أول وزير النقل، والمهندس وجدي رضوان، معاون الوزير للسكك الحديدية والمترو.

وفي الاجتماع الأول مع السفير الكوري الجنوبي، يون تشول ووفد شركة LSIS تم مناقشة التعاون في مجال البنية الاساية وتحديث نظم الإشارات الكهربائية لبعض خطوط السكك الحديدية حيث تم التباحث حول مشروع كهربة إشارات المسافة من نجع حمادي إلى الأقصر وكذلك إمكانية قيام الجانب الكوري بتمويل مشروع كهربة الإشارات المسافة من الأقصر إلى أسوان كمرحلة ثانية حيث أوضح الدكتور هشام عرفات، أن الوزارة تولي أهمية كبيرة بتحديث نظم الاشارات لزيادة عوامل الامان والسلامة لمسير القطارات.


كما تناولت المباحثات التعاون في مجال تحديث وتطوير نظم الإشارات الخاصة بالخط الأول للمترو والدراسات الخاصة بالخط الخامس لمترو الأنفاق، حيث أشار الوزير إلى الاهتمام الكبير بمشروعات مترو الأنفاق كأحد عناصر منظومة النقل الجماعي داخل القاهرة الكبرى.

وفي اجتماعه مع وفد بنك BAYERN LB الألماني، استعرض "عرفات" الفرص الاستثمارية في مجال نقل حيث أوضح أن المناخ الاستثماري في مصر مناخ واعد، وأن قطاع النقل في مصر يشهد تحديثا وتطويرا في كافة قطاعاته وأنه هناك العديد من مجالات التعاون المشترك سواء في قطاع النقل البحري حيث سيتم انشاء عدد من المحطات متعددة الأغراض بالموانئ البحرية أو في مجال الموانىء الجافة والمراكز اللوجستية.


ونوه الوزير، بأن هناك فرصا استثمارية في مجال السكك الحديدية مثل مشروع القطار السريع القاهرة الإسكندرية ومشروعات المونوريل السادس من أكتوبر والعاصمة الإدارية الجديدة.


ومن ناحيته، أكد وفد البنك الألماني أنه سيقوم بدراسة كافة المشروعات الاستمارية في مجال النقل بمصر، وأنه سيدعو عددا من البنوك الألمانية الأخرى أيضا لدراستها لتحديد المشروعات التي يمكن التعاون فيها بين الطرفين.

وخلال الاجتماع الثالث استقبل وزير النقل السفير الإيطالي لدى القاهرة جيامباولو كانتيني ووفدي شركتي بوسطن العالمية وتيتاجرا الإيطالية.


وأبدى الجانبان المصري والإيطالي رغبتهما في تفعيل نتائج ورشة العمل السابق عقدها بالاسكندرية للتعاون المصري الايطالي ؛ حيث تم بحث أهمية تشغيل خدمات نقل بحري مباشرة من الموانئ المصرية للموانئ الايطالية لدعم حركة التبادل التجاري ونقل الصادرات المصرية من الحاصلات الزراعية والسلع سريعة التلف، وتفعيل مذكرة التعاون الموقعة بين الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والمؤسسة الإيطالية القائمة بنطبيق نظام تكنولوجيا المعلومات بالموانئ الإيطالية لكافة أعضاء مجتمع الميناء وذلك للإستفادة من خبرة الجانب الإيطالي في هذا الشأن.

كما عرض الجانب الإيطالي، ضرورة تشكيل فريق عمل مشترك من الجانبين للعمل في 4 مجالات رئيسية وهي الإستثمار في المشروعات الكبري بالنقل البحري وتفعيل تشغيل خطوط للسفن السياحية بين الموانئ المصرية والإيطالية (خطوط ميناء الإسكندرية) ومشروعات تكنولوجيا المعلومات والنافذة الواحدة لمجتمع الميناء.

كما بحث الجانبين فرص التعاون المشترك للحصول علي دعم فني في إطار مبادرات الإتحاد من أجل المتوسط والإتحاد الاوروبي لدعم المشروعات المشتركة بين دول شمال وجنوب المتوسط.

وعبر الجانب الإيطالي، عن اهتمامه بمتابعة نتائج دراسة المخطط الشامل لتطوير الموانئ المصرية حتي 2030 للتعرف على الفرص الإستثمارية المتاحة مستقبلًا وبحث سبل المشاركة في منح الإستثمارات في هذا الشأن.

وتباحث الطرفان المصري والإيطالي في إمكانية التعاون في مجال السكك الحديدية ومترو الأنفاق حيث أوضح الجانب الإيطالي اهتمامه الشديد بهذه المجالات وخاصة في مجال تصنيع عربات النوم والدخول في تحالفات في مشروعات خطوط المترو الجديدة.